صحيفة أمريكية: لا تراجع عن قرار ترامب والمغرب يتجه لتحويل مكتب الاتصال بتل أبيب لسفارة

أكدت الصحافة الأمريكية على أن المغرب يخطط لإتمام عملية التطبيع مع إسرائيل من خلال تحويل مكتب الاتصال الدبلوماسي في تل أبيب إلى سفارة رسمية في المستقبل القريب.

ويضيف المصدر ذاته، أن هذه الخطوة من شأنها أن تكون أول إنجاز ملموس في جهود إدارة بايدن لدفع اتفاقيات التطبيع في عهد ترامب بين إسرائيل والعالم العربي. مؤكدا على أن المغاربة لم يصلوا إلى مستوى العلاقات الدبلوماسية الكاملة مع إسرائيل، مفضلين الافتتاح المتبادل لمكاتب اتصال دبلوماسي بدلاً من السفارات – وربما الاحتفاظ بورقات مساومة إذا نظرت الإدارة المقبلة في التراجع عن قرار الصحراء الغربية.

وأشار المصدر ذاته إلى أن بريت ماكغورك، كبير مستشاري الرئيس بايدن للشرق الأوسط، تحدث عبر الهاتف قبل عدة أيام مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة وأكد له على أن إدارة بايدن لا تخطط للتراجع عن خطوة ترامب بشأن الصحراء.

مبرزا في ذات السياق، أنه من المتوقع أن تبدأ ثلاث شركات طيران إسرائيلية رحلات مباشرة من تل أبيب إلى عدة وجهات في المغرب، وسيسافر من خلالها عشرات الآلاف من الإسرائيليين إلى هناك خلال الصيف.

ويأتي هذا في سياق الحملة الإعلامية التي شنتها وسائل إعلامية اسبانية تجاه المغرب، في ظل التوتر الحاصل بين البلدين، ورغبة مدريد في التراجع الأمريكي عن الاعتراف بمغربية الصحراء.

كما عرفت الأرضي الصحراوية المغربية، خاصة في منطة المحبس، التي لا يفصلها عن الحدود الجزائرية سوى كيلومترات، مناورات عسكرية مشتركة بين المغرب وأمريكا.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *