قرار المغرب السيادي باستثناء الموانئ الإسبانية من عملية مرحبا 2021 يربك حسابات مدريد

نقرأ في “بيان اليوم” أن الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا لا تزال ترخي بظلالها على العلاقات بين البلدين في مجالات عدة، آخرها إقصاء المملكة المغربية، الأحد الماضي، لموانئ إسبانيا من عملية مرحبا 2021.

وأردفت اليومية، أن قرار المغرب السيادي أربك حسابات مدريد، فقد أكدت مصادر حكومية إسبانية لوكالة “إيفي” أن المغرب لم يتشاور مع مدريد، ولم ينسق معها حول هذا الإقصاء، رغم أن إسبانيا لطالما كانت الشريك الاساسي للمغرب في عملية العبور السنوية، خاصة وأنها نقطة انطلاق مئات الآلاف من المهاجرين المغاربة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *