آخر الأخبار أخبار شيشاوة أخبار وطنية أخبار سياسة تقارير و تحقيقات منوعات أخبار جهوية مجتمع أخبار دولية كتاب و أراء
الرئيسية 24 ساعة رياضة فيديو

ما المدة التي تستغرقها المضادات الحيوية لمقاومة العدوى؟

تستخدم المضادات الحيوية لمساعدة أجسامنا على محاربة الالتهابات السيئة. ويتم وصف هذه الأدوية المنقذة للحياة لعلاج مجموعة مختلفة من الأمراض.

ويشير العديد من التقارير إلى أن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية وإساءة استخدامها عاملان رئيسيان في مقاومة فعل المضادات الحيوية (عندما لا ينجح أحد المضادات الحيوية في التصدي لسلالات بكتيريا معينة)، وهو ما أصبح يتطلب ضمان استخدام الأدوية استخداما صحيحا لإضعاف هذه المقاومة.

ولكن نظرا لأن العديد من البلدان انضم إلى الكفاح من أجل منع مقاومة المضادات الحيوية، لم تعد الأدوية تستخدم بشكل روتيني لعلاج جميع أنواع العدوى.

وتعمل المضادات الحيوية عن طريق قتل البكتيريا أو منعها من الانتشار، ومع ذلك، فهي لا تؤثر في العدوى الفيروسية التي تشمل نزلات البرد والإنفلونزا، وكوفيد، والتهابات الصدر، والتهابات الأذن عند الأطفال، ومعظم أنواع السعال والتهاب الحلق.

وفي معظم الحالات، سيتم وصفها لك فقط إذا لم يتم التخلص من العدوى البكتيرية مندونها، أو إذا كنت مرشحاً لنقل العدوى للآخرين.

ويمكن أيضا إعطاء هذه الأدوية إذا كانت العدوى ستستغرق وقتا طويلا لتختفي من تلقاء نفسها أو إذا كانت تحمل خطر حدوث مضاعفات أكثر خطورة.

وفقا لمايك هيويتسون، الصيدلاني من بريستول، فإن المضادات الحيوية تعمل مباشرة ما إن يبدأ المريض في تناولها، لكن قد لا يشعر بالتحسن على الفور، وربما سيستغرق هذا نحو 3 أيام أو أكثر.

ويوضح مايك: “تعتمد سرعة بدء التأثير على نوع المضاد الحيوية الذي تستخدمه وقوته والعدوى التي تعالجها. لكن بعض المضادات الحيوية التي تؤخذ عن طريق الفم قد تستغرق أسابيع أو نحو ذلك حتى تصبح سارية المفعول”.

ويجب تناول معظم المضادات الحيوية لمدة سبعة إلى 14 يوما. وفي بعض الحالات، يمكن وصف العلاجات لمدة أقصر أيضا. وسيقرر طبيبك أفضل مدة للعلاج ونوع مضاد الحيوية المناسب لك.

وإذا بدأت في الشعور بالتحسن، فقد يكون من المغري التوقف عن تناول المضادات الحيوية – لكن لا تفعل ذلك، حيث يشرح مايك: “من المهم جدا إنهاء دورة العلاج بالمضادات الحيوية، حتى ولو لم تعد تشعر بالعدوى وبت تشعر بالتحسن. لأن عدم إنهاء الدورة العلاجية قد يؤدي إلى عودة العدوى”.

ويؤدي القيام بذلك أيضا إلى مفاقمة مشكلة مقاومة المضادات الحيوية. لذا لا تتوقف عن تناول مضادات الحيوية دون استشارة الطبيب قبل انتهاء المدة الموصى بها من قبله.

وإذا نسيت أن تتناول المضاد الحيوية في الوقت المناسب، فهذه ليست نهاية العالم، بل تناول هذه الجرعة بمجرد أن تتذكر واستمر في تناول المضادات الحيوية كالمعتاد.

ولا يجب أن تأخذ جرعة مضاعفة لتعويض الجرعة المنسية لأن هذا يمكن أن يزيد من خطر الآثار الجانبية.

متى يتوقع أن تشعر بتحسن عند تناول المضادات الحيوية وهل هناك أي آثار جانبية؟

سيشعر معظم الناس بتحسن في نهاية المدة الموصى بها للعلاج، ولكن هذا يمكن أن يختلف من شخص لآخر، حيث يقول مايك: “يعتمد الأمر على العدوى والمضادات الحيوية التي يتم تناولها. تذكر أنه حتى لو شعرت بتحسن من العدوى، فإن المضادات الحيوية قد تجعلك تشعر بتوعك. ويمكن أن تجعلك المضادات الحيوية تشعر بالغثيان أو أن تسبب لك اضطرابا في المعدة”.

وإذا أكملت العلاج الموصى به ولم ترَ أي علامات تحسن، تحدث إلى طبيبك أو الصيدلي.

 

ذي صن

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.