آخر الأخبار أخبار شيشاوة أخبار وطنية أخبار سياسة تقارير و تحقيقات منوعات أخبار جهوية مجتمع أخبار دولية كتاب و أراء
الرئيسية 24 ساعة رياضة فيديو

شبح السنة البيضاء يخرج أساتذة كلية الطب والصيدلة عن صمتهم

تتواصل تفاعلات احتجاجات طلبة كليات الطب والصيدلة، فقد أعلن أساتذة هذه الكليات أنهم يتابعون بقلق كبير تطور الأوضاع، في ظل مقاطعة الطلبة للدروس والامتحانات، وهو ما يهدد بشكل جدي السنة الجامعية ويلقي بظلاله على جودة التكوين بالكليات العمومية.

وتبعا للخبر الذي أوردته يومية « الأخبار » في عددها ليوم غد الأربعاء 03 أبريل 2024، فقد اعتبر مجلس التنسيق القطاعي لكليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، الذي يضم الأساتذة، أن استمرار مسلسل المقاطعة رغم مضي أكثر من ثلاثة أشهر يجعلنا ننبه مختلف الأطراف إلى خطورة هذه المرحلة، وتأثيرها السلبي على مستقبل التكوين الطبي العمومي بالمغرب وكذا على جودة هذا التكوين التي يبتغيها الجميع، من خلال هدر الزمن الجامعي والانحدار غير المسبوق بمستوى الكليات العمومية للتكوين الطبي.

وكتبت الجريدة في خبرها أن الأساتذة بدورهم اعتبروا أن أي نقاش في الجوانب البيداغوجية لدبلوم الدكتوراه في الطب ومسار التدريس وكيفية إلقاء الدروس وسيرورة التداريب الاستشفائية، وطريقة التقييم، أو الخوض في نقاش   المعادلة أو دفتر المعايير البيداغوجية الوطنية، هو شأن أكاديمي خاص بالأساتذة في مختلف الكليات واللجان البيداغوجية، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون موضوع مقايضة أو إسناده إلى لجان أخرى غير ذات الاختصاص سواء تعلق الأمر بعدد سنوات الدراسة أو محتواها أو طريقة التقييم. وحسب مصدر من الأساتذة، فإن هذه الفقرة من البيان موجهة للوزارة وأيضا للطلبة الذين يتحدثون في الجانب البيداغوجي دون إلمام.

وتكشف الجريدة أن التنسيق القطاعي لكليات الطب والصيدلة وطب الأسنان دعا جميع الأطراف إلى «التحلي بروح المسؤولية في هذا الظرف الحساس حفاظا على مستقبل التكوين الطبي الجامعي، وكذا دعوة جموع الطلبة إلى تحكيم لغة العقل وعدم الانجرار وراء الجانب العددي على حساب الجانب الكيفي»، وقد وعبر الأساتذة عن ضرورة الدفاع عن جودة التكوينات من خلال الرفع من نسبة التأطير وتوسيع ميادين التداريب وإصلاح منظومة التكوين الطبي الجامعي، وكذا نهج أسلوب تشاركي في هذا المسلسل. واعتبروا أن «أي إصلاح للمنظومة هو بالأساس شأن أكاديمي خاص بالأساتذة الجامعيين بكليات الطب والصيدلة وطب الأسنان».

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.