مسؤولون إسبان سابقين يدعون مدريد إلى تغيير موقفها من نزاع الصحراء

“الاتحاد الاشتراكي” نشرت أن مسؤولين إسبانا سابقين دعوا مدريد إلى تغيير موقفها من نزاع الصحراء، وأكدوا أهمية المغرب بالنسبة لاستقرار المملكة الإيبيرية؛ إذ طالب رئيس الحكومة الإسبانية الأسبق خوسيه لويس رودريغيث ثاباطيرو، في حديث إلى قناة “كنال سور”، باستعادة الثقة، معتبرا أنه لتحقيق هذا الهدف، يجب الصمت والتوقف عن الإدلاء بتصريحات لتمهيد الأرضية للحوار، في إشارة إلى أعضاء الحكومة الإسبانية.

من جهته، طالب وزير الخارجية الأسبق خوسي مانويل غارسيا مارغايو بلاده بأن تعيد النظر في موقفها من نزاع الصحراء، وذلك على ضوء السياق الجيو-سياسي الجديد الذي اتسم به قرار الولايات المتحدة القاضي بالاعتراف بسيادة المغرب على الأقاليم الجنوبية.

في السياق ذاته، قالت صحيفة “إيل موندو” الإسبانية، في افتتاحية لها، إن الجوار الجغرافي بين المغرب وإسبانيا نسيج متشكل في المكان والزمان، ذو أبعاد تجارية واستثمارية وثقافية مثمرة للتبادل بمعناه الأوسع، كما أنه يتميز بتوترات جيو-سياسية وعلاقات معقدة، مضيفة أن ما نشهده هذه الأيام على ضفتي المضيق، دوامة خطيرة من الفتن والتهديدات التي تضعف هذه الروابط.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *