الملك: إذا أردتم المواجهة فلدي ما يكفي من القوة ورأسي صلب وعنيد



سيلتقي الراضي مرة أخرى الملك الحسن الثاني، وسيكون لقاء تحدث فيه الملك بلغة مغايرة تماما، وهو اللقاء الذي جاء بعد اختيار عبد الرحمان اليوسفي كاتبا أول للاتحاد الاشتراكي خلفا لعبد الرحيم بوعبيد.

قال الملك للراضي أن يقول لعبد الرحمان اليوسفي أن الأشياء تغيرت:«لقد تغيرنا، تغيرنا جميعا، تغيرتم أنتم أيضا … الاتحاد الاشتراكي يقوده رجال مسؤولون وأكفاء، تتوفرون على رجال وعلى أفكار….».

«قل له، إمه منذ فترة طويلة، ظل بمنأى عن المسؤوليات الحكومية، فمن المسؤول عن ذلك؟ لا أعرف. ربما يعود الخطأ، شيءا ما، إلى عبد الرحيم، وشيئا ما يعود إلي. باختصار، أصبح ذلك جزء من الماضي».

«إن الوقت الذي تركته خافي أكثر من الوقت الذي أمامي»

«وأريد أن أتعاون معكم في جو من الثقة المتبادلة لأنني أشعر في هذه اللحظة بأن أفكارنا متقاربة ولنا نفس الرؤية، ونستعمل القاموس نفسه، واللغة نفسها، ولا أستطيع أن أعمل مع هؤلاء أو أولئك إلا بهذا الشرط».

«لا أبحث عما يحرجني معكم، ولا أن أخلق بعض المتاعب أو أكون في تناقض معكم، لا أريد أن أستدعي (هؤلاء وألئك) لأقول لهم الشيء نفسه، إذ لا أفعل ذلك سوى معكم، لأنها قناعتي العميقة».

«ينبغي أن تكون الأمور واضحة. إن البعض استنفذ زمنه. كما أنهم لم يتوفروا على البدائل. إن حزب التقدم والاشتراكية يتوفر على بعض الأطر الصالحة، أما بالنسبة للبعض الآخر فهم فقط des nébuleuses (النجوم الصغيرة المتباعدة) لم أعد أعرف الكثير من الأشخاص على كل حال».

«ولكن إذا ما اخترتم المواجهة فأنا لدي ما يكفي من الطاقة، ومن القوة، لأبدأ من جديد (لأعاود)، ولكن لا أتمنى ذلك، مازال رأسي صلبا عنيدا، وأنتم تعرفون ذلك إذا ما كنتم مضطرين إليه، ومع ذلك، فأنا أمدي يدي».




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chichaouaalyaoum.com/news9667.html
نشر الخبر : admin
عدد التعليقات : 0
طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار