رئيس جماعة ايت حدو يوسف لأعضائه: لست قنطرة لتصفية الحسابات الشخصية مع الموظفين

تبعا لما عاشته أشغال الدورة العادية لشهر فبراير المنعقدة يوم الثلاثاء 7 فبراير بجماعة ايت حدو يوسف، وبخصوص النقطة المتعلقة بالهيكلة الإدارية للجماعة والتي أثارت القيل والقال، حول أسباب رفض المجلس المصادقة عليها، وفي اتصال ل"شيشاوة اليوم" برئيس جماعة است حدو يوسف الحسين ايت بنهمو، أكد أنه وتبعا لمنشور وزير الداخلية عدد 43 بتاريخ 2016/07/28 وبمقتضى المادة 92 من القانون التنظيمي للجماعات، تم عرض مشروع الهيكل التنظيمي على أنظار المجلس وذلك بعدما تم عرضه سلفا على لجنة المرافق لدارسته والتي أوصت بتبنيه والمصادقة عليه.
وأضاف الرئيس أنه خلال الدورة تفاجأ بكون أعضاء المجلس يصوتون ضد الهيكلة الإدارية بما فيهم رئيسة وأعضاء لجنة المرافق، الشئ الذي يطرح أكثر من علامة استفهام حول الخلفيات الحقيقية لهذا الموقف والذي يأبى الرئيس أن ينخرط فيه، حيث اشترط بعض الأعضاء معرفتهم المسبقة لرؤساء المصالح الذين يجب أن يعينوا وفق شروطهم حتى يصادقوا على مشروع الهيكل التنظيمي، وهو ما يتعارض جملة وتفصيلا مع كل القوانين المنظمة للجماعات الترابية، ويستوجب تدخل عامل الإقليم وفق ما يسمح به القانون لإيقاف مثل هاته الممارسات، يضيف الرئيس.
كما أضاف رئيس الجماعة، أنه على كاتب المجلس لحسن أوبلعيد أن يمد الإدارة بمحضر الدورة متضمنا لكل وقائعها وأنه يتحمل المسؤولية في حالة ما إذا أغفل مداخلة من المداخلات، مسترسلا أن مهمة الأعضاء هي ضبط الخصاص الذي تعاني منه دوائرهم والبحث عن سبل سد هذا الخصاص وفق آليات وأدوات قانونية لا وضع حياة الموظفين تحت المجهر من خلال تتبع تحركاتهم وسكاناتهم وجعل ذلك هو شغلهم الشاغل، مضيفا في الأخير أنه يرفض رفضا باثا أن يكون قنطرة لتصفيات الحسابات الشخصية لبعض الأعضاء مع الموظفين بجماعة ايت حدو يوسف.
عماد الشرفاوي - شيشاوة اليوم






نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chichaouaalyaoum.com/news9660.html
نشر الخبر : admin
عدد التعليقات : 0
طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار