contact.php
contact.php

عاجل.. هذا ما قررته الهيئة في حق خليفة قائد و"مقدم" متهمين بالتزوير بإمنتانوت

قررت الهيئة القضائية بالمحكمة الإبتدائية بإمنتانوت، قبل قليل من صبيحة اليوم الإثنين 13 فبراير، بتأجيل البث في قضية التزوير في شهادة إدارية التي يتابع فيها خليفة قائد وعون سلطة، إلى يوم الإثنين 6 مارس المقبل، بطلب من دفاع المتهمين قصد الإطلاع على حيثيات الملف.
وقد امتثل جميع المتهمين والمشتكي، حيث طالب دفاع الخليفة من هيئة الحكم الإستماع إليه في الموضوع، حتى لا يحضر باقي الجلسات كونه يعمل رجل سلطة بإحدى القيادات بدائرة متوكة، إلا أن قاضي الحكم رفض طلب الدفاع، وقرر انطلاق محاكمة المتهمين يوم الإثنين 6 مارس القادم.
هذا وسبق أن استمع نائب وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بإمنتانوت، يومه الخميس 2 فبراير الجاري، إلى خليفة قائد وعون سلطة من رتبة "مقدم" ومكتري محل تجاري، بعد اتهامهما من طرف مالك هذا الأخير بتزوير شهادة إدارية مسلمة للمكتري تتضمن وقائع غير صحيحة.
حيث وفي إطار تعميق البحث من طرف النيابة العامة تم الإستماع تفصيليا للمتهمين في محاضر رسمية، وقرر خلالها وكيل الملك متابعة المتهمين في حالة سراح مع أداء كفالة مالية قدرها 2000 درهم لكل واحد منهما كضمانة الحضور، وتحديد جلسة الإثنين 13 يناير لإنطلاق محاكمتهما.
وتعود تفاصيل القضية، حينما وضع المسمى "يوسف ايت عدي" شكاية لدى وكيل الملك بمحكمة امنتانوت، يتهم من خلالها خليفة باشا مدينة امنتانوت، إصدار شهادة إدارية مزورة تحمل وقائع غير صحيحة.
حيث تضمنت الشكاية، أن الشهادة الإدارية التي وقعها خليفة الباشا المذكور، تحمل وقائع غير حقيقية وفيها تزوير من أجل تمكين الغير من الحصول على وثائق إدارية أخرى، حيث شهد فيها رجل السلطة أن المسمى "غ.ق" الذي يكتري محل المشتكي بحي تكاديرت 01، يزاول مهنة صنع وبيع الزليج منذ سنة 1993 إلى غاية 2011، لكن بعد علم مالك المحل (المشتكي) أنه هناك تزوير شاب شهادة إدارية حصل عليها المكتري من أجل الحصول على وثائق اخرى غير قانونية، طالب هو كذلك خليفة الباشا بمنحه شهادة إدارية بخصوص محله، والتي حصل عليها والتابث ملكيته للمحل مع تأكيد الشهادة على أن المحل مغلق منذ سنة 2002 إلى حدود منحها بتاريخ 2010/05/03.
حيث وسبق أن استمعت عناصر الشرطة القضائية التابعة لأمن امنتانوت، إلى عون سلطة من رتبة "مقدم"، في قضية تزوير شهادة إدارية موقعة من طرف خليفة باشا باشوية امنتانوت، حيث نفى "المقدم" أن يكون على علم بالتزوير المذكور، مردفا أنه سلم للمشتكي شهادة إدارية يتبث من خلالها أن محله التجاري الكائن بشارع محمد الخامس بحي تكاديرت 01 مغلق منذ سنة 2002، وقبلها سلم شهادة إدارية أخرى للمكتري، يؤكد فيها أن هذا الأخير كان يزاول مهنة صنع وبيع الزليج منذ سنة 1993 إلى سنة 2002، وهي السنة التي أغلق فيها المحل إلى حدود تسليم الشهادة الإدارية الثانية بتاريخ 2010/05/03، عكس ما جاءت به هاته الأخيرة التي تنص على أن المكتري يزاول هذه المهنة إلى غاية 2011، حيث أدلى "المقدم" بنسخ من الشهادة الإدارية التي سلمها لطالبها والتي تتنافي وما جاءت به المسلمة من طرف باشوية المدينة والموقعة من طرف خليفة الباشا.
محمد السباعي - شيشاوة اليوم




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chichaouaalyaoum.com/news9592.html
نشر الخبر : admin
عدد التعليقات : 0
طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار