contact.php

فضيحة.. مدينة شيشاوة بدون رصيد عقاري ومطالب بإسترجاع الأراضي المنهوبة

طفت من جديد إلى السطح بجماعة شيشاوة، مشاكل وأزمة الوعاء العقاري مع توقف الأشغال في ملعب القرب الخاص بحي النهضة.
فبعد أن انطلقت الأشغال بهذا الملعب في إطار المشاريع السوسيورياضية للقرب، توقفت بشكل مفاجئ لينتشر خبر مفاده بأن الأرض التي سيقام عليها الملعب هي في ملكية المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بحكم تواجد منشأة مائية لصيقة بالمشروع.
هذا الإشكال أعاد إلى النقاش بين الأوساط والمتتبعين للشأن المحلي الخطأ الفادح الذي ارتكبه بعض الرؤساء السابقين لبلدية شيشاوة، منذ بدايتها وإلى الآن، وهو الاحتياطي العقاري للجماعة، فلم يفكر أبدا هؤلاء الرؤساء في تمليك مساحات أرضية لصالح البلدية، بل تنصلوا من مسؤولياتهم وتركوا المجال لعمال سابقين للتلاعب في أراضي شيشاوة وتوزيعها يمينا وشمالا على أقرباء وأعيان وعائلات معروفة دون أهداف واضحة أو مشاريع مدروسة، سوى المجاملة والمحسوبية وتشجيع المضاربات العقارية، مستغلين الوضعية العقارية لهذه الأراضي الواقعة ضمن الأملاك المخزنية.
إن معظم الأراضي التي يحتلها المستثمرون الوهميون هي حق طبيعي لجماعة شيشاوة واحتياط عقاري مهم لإقامة مشاريع جادة وهادفة تعود بالنفع والمردودية على مداخيل الجماعة، لأن الصورة المقيتة التي ضاقت بها صدور الشيشاويين هي رؤية مساحات شاسعة في قلب المدينة، شكلها أقرب إلى المقابر، محاطة بسور أو سياج حديدي أو نباتات شائكة ومغروسة بأشجار يابسة تعود لزمن كانت فيه مدينة شيشاوة عبارة عن فدادين وبساتين تسقى بمياه السواقي. إن الزائر للمدينة والمار منها ليجد نفسه حائرا أمام هذه الوضعية الغريبة: لافتة "مدينة شيشاوة ترحب بكم" ثم محطة بنزين، فلافتة " مدينة شيشاوة تودعكم"، فأين هي مدينة شيشاوة بمفهوم المدينة؟.
أليس ما حدث مؤخرا من تعرض أحد الأشخاص من ذوي النفوذ لإقامة مشروع المركب الثقافي على بقعة أرضية يدعي بأنها تحت تصرفه وتوقف الأشغال ما يناهز أربعة أشهر كادت أن تعصف بالمشروع برمته وتغير وجهته نحو مدينة أخرى وتضع حدا لمطلب طالما رفعته النخب الشيشاوية.
إن المسؤولين الاقليميين والمنتخبين يجب أن يتحلوا بالشجاعة والجرأة للاعتراف بوجود المشكل ثم اتخاذ القرارات لمعالجته واسترجاع الأراضي المنهوبة والعمل على ضمان وعاء عقاري لصالح التنمية وتشجيع المشاريع الجادة والمقاولات المواطنة، فكفى مجاملة لأشخاص يستفيدون من هذا الوضع على حساب مستقبل الجماعة وأبنائها.
ياسين ملطوف - شيشاوة اليوم




رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chichaouaalyaoum.com/news8924.html
نشر الخبر : admin
عدد التعليقات : 0
طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار