contact.php

تأخر في إفراج حصص جماعات إقليم شيشاوة من إعانة الدولة يربك أشغال دورات أكتوبر العادية

علمت "شيشاوة اليوم" من مصادر مطلعة، أن عددا من الجماعات الترابية التابعة لنفوذ عمالة اقليم شيشاوة قد عقدت خلال الأسبوع الأول من شهر أكتوبر الحالي دوراتها العادية، كما قامت بعضها ببرمجة عدد من الاعتمادات وصادقت على ميزانية السنة المالية 2018، معتمدة في ذلك على تقديرات ميزانية 2017، فيما جماعات أخرى أجلت هذه النقطة إلى دورة استتنائية، بدعوى عدم توصلها من وزارة الداخلية بحصتها من إعانة الدولة.
وجدير بالذكر ان المصالح المختصة بعمالة اقليم شيشاوة لم تتوصل بعد بالحصة المخصصة للجماعات المحلية التابعة للاقليم من إعانة الدولة التي تعد العمود الفقري لميزانية أغلب الجماعات، الشئ الذي جعل مجالس هذه الأخيرة تلجأ للإعتماد في وضع الميزانية على حصص من الضريبة برسم السنة المالية 2017، وذكرت مصادر مطلعة أن حصص الجماعات من دعم الدولة غير قار يتغير كل سنة، مما قد يسفر عن إقرار ميزانية مرهونة بصدقية التقديرات المالية.
ويذكر أن برمجة الميزانية مبني على توقعات لا على حقائق ملموسة، الشيء الذي أربك اشغال دورة أكتوبر بعدد من جماعات الاقليم، حيث قررت مجموعة من الجماعات الترابية ترك أشغال الدورة مفتوحة إلى حين التوصل بحصتها من إعانة الدولة.
محمد السباعي - شيشاوة اليوم




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://chichaouaalyaoum.com/news14122.html
نشر الخبر : admin
عدد التعليقات : 0
طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار