تلاميذ مدينة امنتانوت يقاطعون الدراسة وينتفضون ضد التوقيت الجديد بشعار “مقارينش”

انتفض مئات التلاميذ بالثانوية التأهيلية ابن الهيثم بمدينة امنتانوت، مباشرة بعد عودتهم من العطلة المدرسية، اليوم الأربعاء 7 نونبر، ضد قرار حكومة العثماني باعتماد التوقيت الجديد (غرينيتش + ساعة)، إذ شهدت  المؤسسة التعليمية مقاطعة للفصول الدراسية ووقفة احتجاجية داخلها وخارجها، تنديدا بإبقاء التوقيت الصيفي على طول السنة، رافعين شعارات من قبيل: “مقارينش مقارينش”، “ولا لا ثم لا للتوقيت المهزلة”، “والعثماني سير فحالك الحكومة ماشي ديالك”.

وكانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، أعلنت أن المؤسسات التعليمية ستواصل، بعد استئناف الدراسة يومه الأربعاء 7 نونبر الجاري، العمل بالتوقيت العادي (انطلاقا من الساعة 8 صباحا)، على أن يتم اعتماد التوقيت المدرسي الجديد الذي سبق للوزارة أن أعلنت عن صيغه في بلاغ سابق ابتداء من يوم الإثنين 12 نونبر الجاري (انطلاقا من الساعة 9 صباحا).

وسيكون التوقيت المدرسي الجديد بالنسبة إلى السلك الابتدائي في الوسط الحضري على صيغتين، الصيغة الأولى بموجبها ستخصص قاعة لكل أستاذ، من يوم الإثنين إلى يوم الجمعة، وتبدأ خلال الفترة الصباحية من الساعة التاسعة إلى الواحدة بعد الزوال، ومن الساعة الثالثة بعد الزوال إلى الساعة السادسة مساء، خلال الفترة المسائية؛ وفيما يخص يوم الأربعاء، ستخصص الفترة الصباحية من الساعة التاسعة إلى الواحدة.

الصيغة الثانية للتوقيت المدرسي الجديد بالنسبة إلى السلك الابتدائي في الوسط الحضري تقوم على اشتراك أستاذين للقاعة الدراسية. وبموجب هذا الإجراء سيدرس الفوج الأول من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة الحادية عشرة والنصف، ومن الواحدة والنصف إلى الساعة الثالثة والنصف خلال الفترة المسائية؛ أما الفوج الثاني فسيدرس من الساعة الحادية عشرة والنصف إلى الساعة الواحدة والنصف خلال الفترة الصباحية، ومن الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال إلى الساعة الخامسة والنصف خلال الفترة المسائية، من يوم الإثنين إلى يوم السبت.

التعليم الثانوي بسلْكيْه الإعدادي والثانوي سيعرف بدوره اعتماد صيغتيْن لأجرأة التوقيت المدرسي الجديد، إذ ستمتد الفترة الصباحية من الساعة التاسعة إلى الساعة الثانية عشرة زوالا، والفترة المسائية من الساعة الثانية إلى الساعة السادسة، بالنسبة للصيغة الأولى.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *