لقاء تواصلي مع جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ بإقليم شيشاوة

تفعيلا للمدكرة الوزارية عدد 157/18 ،وتعزيزا للمقاربة التشاركية، وانفتاحا على جميع مكونات المنظومة التربوية ، نُظّم صباح يوم الاثنين 5 نونبر 2018 بمقر المديرية الإقليمية لشيشاوة ، لقاء تواصلي جمع بين المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والسلطات المحلية لمدينة شيشاوة وممثلي جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ للمؤسسات التعليمية بالإقليم ، برئاسة كل من بوجمعة بونان المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ، وبحضور كل من باشا مدينة شيشاوة وقائد للملحقة الادارية الشمالية ورئيس مصلحة الشؤون التربوية ورئيس مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية ورئيس مكتب الإتصال .

وبهذه المناسبة، أبرز المدير الاقليمي في كلمة افتتاحية له، أن اللقاء يندرج في سياق التوقيت الجديد للمملكة وانعكاسه على التوقيت المدرسي الذي تم تكييفه ،حيث دعا جميع المكونات من جمعويين ومنتخبين إلى الانخراط لتهيئ المناخ السليم لتزيل أمثل للصيغ المقترحة للتوقيت المدرسي الجديد.

وأكد المدير الاقليمي، أن الوزارة عملت على تنظيم سلسلة من اللقاءات التشاورية حول تدابير أجرأة التوقيت المدرسي الجديد الذي سينطلق العمل به ابتداء من يوم 12 وننبر 2018 . كما أبرز بعد تقديمه للصيغ الجديدة للتوقيت الجديد من طرف رئيس مصلحة الشؤون التربوية ،الخطوات الهامة التي تم القيام بها في هذا المجال من طرف الوزارة والتي توجت بدعوة السيدات والسادة المديرات والمديرين بتكييف استعمالات الزمن مع التوقيت المدرسي الجديد خصوصا بالنسبة لمؤسسات التعليم الثانوي ، معبرا في ذات الوقت عن تفهمه للقلق الذي ينتاب البعض بخصوص أجرأة التوقيت المدرسي الجديد والغلاف الزمني المدرسي ،حيث أكد في معرض كلمته أن الدراسة التي قامت بها الوزارة بينت أن عدد الأقسام التي تدرس 8 ساعات لا تتجاوز 1 فالمائة من مجموع الأقسام ،وبذلك فالتوقيت المدرسي لن يغير من مجموع الغلاف الزمني الأسبوعي للدراسة.

وأضاف المدير الاقليمي، أن المذكرة الإخبارية الخاصة بالتوقيت المدرسي الجديد أعطت مجلس التدبير لكل مؤسسة تعليمية كامل الصلاحية لاختيار صيغة التوقيت الجديد المناسبة للمؤسسة والمتعلمين.

وفي مداخلة لهم، أكد ممثلي الجمعيات الحاضرة في بداية تدخلاتهم على علاقة التشارك المتينة القائمة بين الأطراف الحاضرة، منوهين بالإرادة المتوفرة بهذا الخصوص لدى المديرية الإقليمية في تدبير قضايا التربية والتعليم بالاقليم ،وبخصوص أجرأة التوقيت المدرسي الجديد أبدوا استعدادهم للحضور بكثافة صبيحة يوم الأربعاء المقبل رفقة السيدات والسادة رؤساء المؤسسات ،يوم استئناف الدراسة بعد فترة العطلة ،داخل المؤسسات التعليمية بمدينة شيشاوة باختلاف أسلاكها لتوضيح التوقيت المدرسي الجديد للمتعلمات والمتعلمين قبل انطلاقه بشكل فعلي يوم الاثنين 12 نونبر 2018.

ورغبة في تواصل دائم ومثمر ، اقترح السادة ممثلي الجمعيات الحاضرة إيلاء أهمية أكبر للجانب التواصلي، بغرض تحقيق الإصلاح المتواصل وإيجاد الحلول العملية للمشاكل المحتملة على الصعيد المحلي.

من جانبه أكد المدير الاقليمي أن المديرية تعمل بشكل متواصل على تحقيق تواصل دائم مع جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلميذات باعتبارها شريك أساسي في العملية التربوية ،وستعمل على إخراج جدولة اجتماعات دورية مع ممثلي هذه الجمعيات.

عن المديرية الإقليمية لشيشاوة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *