مواد “مسرطنة” بآبار للشرب

كشفت تحليلات كيميائية أنجزها مختبران مغربيان، بتعاون مع مختبر فرنسي حول عينات من ابار للشرب والسقي بإقليم برشيد، عن ارتفاع نسبة مواد عضوية قد تسبب أنواعا مختلفة من السرطان.

وتوصلت غرفة الفلاحة بجهة البيضاء سطات، أول أمس (الخميس، بنتائج الخبرة ذات الرقم التسلسلي 803202 الخاصة بالتحليل الفيزيوكيميائي لمياه الآبار بدواوير “المعيز” و”ولاد بلخطيب” والغزاونة وولاد بنعمر، بالجماعة القروية “أولاد صباح، القريبة من جماعة الكارة بإقليم برشيد، إذ أظهر تحليل العينات المأخوذة من 22 بئرا للشرب والسقي، من أصل 500 بئر تقريبا، إلى وجود مواد عضوية بنسب أكبر من المعدل، مثل النيترات والسولفات والكلور ونسبة التوصيل الكهربائي، وغيرها من المواد الأخرى، خصوصا بالآبار الموجودة بدوار الغزاونة”.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *