عامل آسفي يعترف بفشل مشروع كلف مليارين و لوبي المقاهي و المطاعم ينتصر !

اعترف الحسين شاينان، عامل إقليم آسفي، بفشل إخراج مشروع تهيئة كورنيش المدينة إلى حيز الوجود في الآجال القانونية بعدما سبق تدشينه بمناسبة عيد الشباب في سنة 2017، حيث نصت دفاتر التحملات المشروع الذي كلف أزيد من ملياري سنتيم ألا تتجاوز مدة الأشغال 12 شهرا، وكان مقررا تسليمه وفتحه في وجه الساكنة شهر يوليوز المنصرم.

وقال الحسين شاينان، عامل آسفي، في كلمة له أمس الاثنين بمناسبة انعقاد الدورة العادية للمجلس الإقليمي، إنه كان هناك اتفاق بين عمالة آسفي ومجموعة من أصحاب المقاهي بكورنيش المدينة على تأخير عملية الهدم وتعطيل استكمال اشغال التهيئة في انتظار انتهاء موسم العطلة الصيفية التي تعرف رواجا تجاريا لأصحاب المقاهي تورد “الأخبار”.

و تسبب ذلك في توقف تام للأشغال وتعطيل إخراج المشروع، بسبب تفضيل عمالة آسفي الاستجابة لطلبات أصحاب المقاهي المحتلة للملك العام، عوض التطبيق الحرفي للقانون واحترام الآجال القانونية لتهيئة كورنيش آسفي.

وأوردت معطيات تقنية أن نسبة الأشغال داخل ورش تهيئة كورنيش آسفي لم تتجاوز إلى حدود اليوم 30 بالمائة بما فيها التعبيد والزليج والإنارة والمساحات الخضراء والكراسي الرخامية، وأن الأشغال متوقفة منذ عدة أشهر.

و يرفض اصحاب مقاه يحتلون الملك العام إفراغ المساحات المحتلة، في تحد صريح للسلطات المحلية وللقانون، كما أن الحسين شاينان، عامل آسفي، وعبد الله كاريم، رئيس المجلس الإقليمي، وعبد الجليل لبداوي، رئيس مجلس المدينة، لم يقوموا بأي زيارة ميدانية لتفقد تقدم الأشغال بكورنيش آسفي منذ إعطاء انطلاقتها السنة المنصرمة بمناسبة عيد الشباب.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *