السيبة في سوق اللحوم البيضاء والحكومة تتفرج

جريدة “بيان اليوم” أوردت أن أسعار الدجاج عادت للارتفاع مجددا بعد تراجع لم يدم طويلا، إذ سجلت مجموعة من المدن بالمملكة صعودا صاروخيا لها، من خلال تجاوز الكيلو غرام الواحد لثمن 13 درهما، وهو ما أثار امتعاض المواطنين وزاد من إضعاف قدرتهم الشرائية، كما كانت لها انعكاسات سلبية على المهنيين بهذا القطاع، والذين أرجعوا الأمر لسعر الأعلاف المركبة المتضخم وازدياد الطلب على الدجاج مقابل تراجع مريب للعرض، في ظل أن هذه الظرفية من كل سنة تعرف إقبالا كبيرا على اللحوم البيضاء، كونها تشهد تنظيم الحفلات والمناسبات.

ويرشح سعر الدجاج لمواصلة الارتفاع قبل عيد الأضحى وبعده، إذ من المرتقب أن يستقر عند حدود 30 درهم، بفعل الارتفاع القياسي للطلب خلال هذه الفترة الزمنية، في ظل معاناة المربين التقليدين من صعوبة في مواصلة الإنتاج بفعل ندرة “بيض التفقيس”، وتغلغل لوبيات “الكتاكيت” التي تزيد من صعوبات اقتناء تجار نصف الجملة للكميات التي يؤمنون من خلالها المخزون الاستراتيجي، وبالتالي المحافظة على توازن السوق وأسعار الدجاج، وهو ما دفع بالبعض للمطالبة بتدخل وزارة الفلاحة لحماية “لحم الفقراء” من هذه الارتفاعات المهولة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.