الإدارة العامة للأمن. نرحب بمبادرات المجتمع المدني لدعم أمن آسفي

الحموشي يرحب بمبادرات المجتمع المدني. الإدارة العامة للأمن الوطني تفاعلت بجدية مع مراسلة جمعيات المجتمع المدني لتعزيز الموارد البشرية العاملة بالأمن الإقليمي بالمدينة، خاصة فيما يخص عناصر السير والجولان.

التعبير عن هذا التفاعل جاء عبر بيان، أكدت فيه فتح بحث في المعطيات الواردة في المراسلة، التي نشرت «كود» مضامينها، يوم 3 غشت الجاري، في مقال عنونته ب «البوليس غبرو من آسفي وجمعيات راسلت الحموشي».

وكشف البيان، أن البحث شمل مراجعة كافة المعطيات ذات الصلة المتوفرة لدى المصالح المختصة بتدبير الموارد البشرية على الصعيدين المركزي والجهوي، فضلا عن افتحاص الوضعية الحالية لموظفي الشرطة العاملين بمصالح الأمن الإقليمي لآسفي بمختلف أسلاكهم.

وخلصت هذه العملية، التي أخذت بعين الاعتبار خصوصيات الفترة الصيفية التي تعرف استفادة فئات واسعة من موظفي الشرطة من عطلهم السنوية، إلى توفر مصالح الأمن بالمدينة، سواء تعلق الأمر بفرق الشرطة القضائية، أو تلك المكلفة بمهام الأمن العمومي كدوائر الشرطة وفرق الهيئة الحضرية والسير والجولان، على الأعداد الكافية من الموظفين لتأمين تغطية أمنية متكاملة للمدينة.

وفضلا عن هذه المعطيات، يضيف المصدر نفسه، «تؤكد المديرية العامة للأمن الوطني تفاعلها الإيجابي مع المطالب المعبر عنها في المقال المرجعي، بشكل يمكن من ترسيخ قيم الشراكة البناءة التي تجمع مصالح الأمن وفعاليات المجتمع المدني المحلي، وذلك من خلال الحرص الدائم على تدعيم الموارد البشرية والبنيات التحتية للشرطة بالمدينة بكل الوسائل الضرورية لأداء مهامها على بالمستوى المطلوب».

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *