قانون استيراد مواد الهيدروكاربورات يهدد بتفجير أزمة بين جمعية مستودعي الغاز ووزارتي الطاقة والداخلية

أفادت “المساء” أن القانون الجديد المتعلق باستيراد مواد الهيدروكاربورات يهدد بتفجير أزمة بين جمعية مستودعي الغاز من جهة، ووزارتي الطاقة والداخلية من جهة أخرى، بعدما تم منح حق توجيه طلبات إحداث المستودعات للشركات الكبرى.

وفي هذا الصدد أوردت الجريدة تصريحا لمحمد بنجلون، رئيس جمعية مستوردي الغاز بالمغرب، قال فيه إن ما جاء في القانون الجديد يعكس وجود نية مبيتة للقضاء على الشركات الصغرى العاملة في القطاع، التي ظلت سنوات تقدم خدماتها للمغاربة، من خلال نقل قنينات الغاز من مراكز التعبئة وتخزينها في المستودعات وتوزيعها على الأحياء.

وأضاف بنجلون أنه كان من المفروض على الجهات التي سهرت على إعداد القانون الجديد أن تدعو مستودعي الغاز إلى طاولة الحوار، وتستعرض أمامهم التغييرات الجديدة.

وأشار بنجلون إلى أن جمعية مستودعي الغاز بالمغرب تحملت أعباء كبيرة طيلة سنوات بهدف ضمان تزويد المغاربة بقنينات الغاز، وعدم التسبب في أزمة يمكن أن تشل العديد من القطاعات.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *