عاجل.. إدارية مراكش تعيد الحسين أمدجار إلى رئاسة جماعة امنتانوت

عماد الشرفاوي – شيشاوة اليوم

قررت الهيئة المكلفة بشعبة القضاء الشامل والإلغاء بالمحكمة الإدارية بمراكش، قبل قليل من يومه الخميس فاتح أبريل، رفض الطلب الذي تقدمت به سلطة المراقبة بعمالة شيشاوة، والقاضي بعزل رئيس جماعة امنتانوت الحسين أمدجار من منصبه طبقا للمادة 64 من القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات.

وبعد تنفيذ قرار الحكم الإداري الإبتدائي رقم 257، فإن الحسين أمدجار المنتمي لحزب العدالة والتنمية سيسترجع منصبه كرئيس للمجلس الجماعي لإمنتانوت، في انتظار استئناف الحكم الإبتدائي من طرف سلطة المراقبة.

هذا وقد سبق أن حددت المحكمة الإدارية بمدينة مراكش يوم 18 مارس الجاري، موعد لأولى الجلسات للبث في الدعوى القضائية المرفوعة من طرف سلطات المراقبة بعمالة إقليم شيشاوة ضد رئيس جماعة ايمنتانوت المنتمي لحزب العدالة والتنمية، والمتعلقة بالمطالبة بعزل هذا الأخير بناء على المادة 64 من القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات 113-14.

حيث أسست سلطة المراقبة طلبها القاضي بالعزل من ممارسة مهام الرئاسة، على عدة أسباب، من بينها رفض الرئيس الحسين أمدجار طلبات الإستقالة التي وضعها 16 عضوا من المجلس الجماعي، حيث تسلم 5 طلبات منها من مفوض قضائي ورفض الباقي، بالإضافة إلى عدم عقد دورة استثنائية دعت إليها الأغلبية في وقت سابق، ثم رفض الرئيس لطلبات التراجع عن الإستقالات من طرف 5 أعضاء بداعي عدم وجود نص قانوني صريح في هذا الباب.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *