استقالة رئيس جماعة بعد عجزه عن استخلاص رسوم مقلع

يومية “المساء” أفادت بأن فوزي سير، رئيس جماعة أولاد بوساكن القروية، التابعة إدارية لإقليم سيدي بنور، أقدم على وضع استقالته لدى مصالح عمالة الإقليم، أمس الأربعاء، بسبب الإستغلال العشوائي لمقلع يوجد بتراب الجماعة التي يرأسها منذ 2015.

وأرجع سير، المنتمي إى حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، سبب الإستقالة إلى الفوضى التي يعرفها مقلع للتوفنة والحصى مملوك لجهات نافذة بالإقليم، وبالضبط بدوار الطمامنة، وما يشكله من أضرار بيئية وطبيعية على صحة الإنسان، وتخريب البنية التحتية والطرقات، وعدم التزام الشركة بدفتر التحولات، إضافة إلى عدم توصل الجماعة بمداخيل والرسوم المفروضة على الإستغلال.

وقال سير في اتصال أجرته معه “المساء”، إنه أقدم على تقديم الإستقالة من منصبه بعدما وجد نفسه في وضعية حرجة أمام ساكنة الجماعة بخصوص الأضرار التي لحقت بهم من المقلع سالف الذكر، خاصة بعدما استنفذ جميع الوسائل الغدارية ومراسلته لجميع الجهات المسؤولة، محليا وإقيلميا، حول مقلع أولاد بوساكن، مما جعله يقدم على خطوة الإستقالة لأنه لم يتلق أي إجابة عن مراسلاته، وأنه أمام وفائه بتعهدات أمام ساكنة الجماعة وجه رسالة استقالته إلى عامل الإقليم.

وجاءت هذه الإستقالة مباشرة بعد زيارة رسمية للجنة إقليمية إلى المقلع نفسه بتكليف من عمالة الإقليم والتي تم إحداثها خصيصا للنظر في الشكايات الموجهة من طرف المتضررين القاطنين بأولاد بوساكن.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *