مبيت المشردين والمتخلى عنهم في العراء يسائل المسؤولين والمجتمع المدني بإقليم شيشاوة

عماد الشرفاوي – شيشاوة اليوم

كانت نقطة إيواء المتشردين والمتخلى عنهم من أهم النقط التي وقف عندها عامل اقليم شيشاوة خلال اجتماعه امس الإثنين، مع أعضاء لجنة اليقظة والتتبع للتصدي لموجة البرد والتخفيف من آثارها، حيث أعطى تعليماته الى مندوب التعاون الوطني من أجل تهييء مراكز لاستقبال هذه الفئة المجتمعية، في احترام تام للتدابير الإحترازية اللازمة للوقاية من كورونا فيروس.

كما وجه تعليماته للسلطات المحلية قصد تحمل مسؤولياتها فيما يخص المراقبة اليومية لشوارع وأزقة الإقليم قصد القيام بنقل هؤلاء الأشخاص الى المراكز المخصصة لإيوائهم والتكفل بهم.

ومع ذلك، فلازالت صور هؤلاء المشردين والمتخلى عنهم تغزو صفحات التواصل الإجتماعي، وهم يتسكعون بشوارع وأزقة بعض مناطق الإقليم خاصة شيشاوة وامنتانوت وسيدي المختار، في عز موجة البرد والصقيع وفي ظروف اجتماعية مزرية تحز في النفس وتترك انطباعا لذا ناظريها بتقصير المسؤولين في حق هذه الفئة الهشة التي استهدفتها العديد من المشاريع دون جدوى.

فهل من حلول ناجعة لإحتضان هذه الفئة المنتمية لهذا الوطن الحبيب؟.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *