هيئة حقوقية تدق ناقوس الخطر بخصوص أوضاع حوالي 200 مواطن مغربي يوجدون داخل مراكز احتجاز جزائرية

“المساء” أوردت أن هيئة حقوقية دقت ناقوس الخطر بخصوص أوضاع حوالي 200 مواطن مغربي يوجدون داخل مركز احتجاز جزائرية.

وكشفت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان انها توصلت بمناشدة من بعض المواطنين المغاربة المتحدرين من إقليم فجيج والعالقين بالجزائر، في ظروف وصفوها بالصعبة، بمركز احتجاز تحت إشراف السلطات والهلال الاحمر الجزائريين.

ونقلت الجمعية، عن تصريحات المعنيين لفرعها يمدينة بوعرفة، انه يوجد أزيد من 200 مواطن مغربي محتجزين بمراكز متعددة، منها تلمسان وبلعباس ومغنية وعنابة ووهران والعريشة وبشار والجزائر العاصمة.

وطالبت الجمعية السلطات الجزائرية بمعاملة المهاجرين المغاربة وفق ما تنص عليه المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني وبمنطق الإحتفاظ، وليس التوقيف أو الإحتجاز، وحماية حقوقهم المنصوص عليها وفق الإلتزامات الدولية، كما دعت في الوقت ذاته، الجهات الرسمية المغربية إلى التحرك المستعجل لإنهاء مأساة كل المواطنين المغاربة العالقين بالجزائر مراعاة لأوضاعهم الإجتماعية والإنسانية.

صورة من الأرشيف

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *