الجمارك الفرنسية تعيد قطعا أثرية نادرة إلى المغرب

المساء” ورد بها أن قرابة 25 ألفا و500 قطعة أثرية نادرة صادرتها الجمارك الفرنسية عامي 2005 و2006، مضيفة أن عملية الإعادة إلى المغرب شملت 24 ألفا و459 قطعة أحفورية وأثرية، تشمل ثلاثيات الفصوص، وأنيابا، وجماجم، وفكوك حيوانات، ورؤوس سهام، وأدوات بدائية، ونقوشا صخرية مستقدمة من مواقع شبه صحراوية، ومن الأطلس الصغير، يعود تاريخها إلى ملايين السنين، من العصرين الحجريين القديم والحديث.

وفي تصريح له، قال شكيب بنموسى، سفير المغرب بفرنسا، “أود أن أهنئ الجمارك الفرنسية على يقظتها. لا يسعني سوى أن أبتهج بعودة هذه المجموعة إلى المغرب، بلدها الأصلي، حيث ستجد مكانها الطبيعي وسط تراث غني وثمين يثبت أنه مصدر اكتشافات لا تنضب بالنسبة للأوساط العلمية”.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *