ثانوية الغزالي التأهيلية بإمنتانوت تحتضن اجتماعا موسعا لحلحلة معيقات التمدرس بسبب كورونا

عباس كريمي – شيشاوة اليوم

أمام تفاقم مشاكل الدخول المدرسي لهاته السنة، بحسب ظروف وباء كورونا المستجد، وتبعا للمشاكل المتعددة التي طبعت هذا الموسم، أمام التعثر الحاصل بسبب الوباء، أعطى عامل إقليم شيشاوة كاشارة منه لأجل اهتماماته المتواصلة بظرفية الدخول المدرسي، ومحاولة منه لأجل تفادي المعيقات، انطلاقا من الواقع المعاش، باعتباره رئيسا للجنة اليقظة والتتبع للمسار الدراسي، أعطى تعليماته إلى المدير الإقليمي للتعليم ،والسلطات ،والأطر العاملة بالمديرية للتعليم، بالتنقل إلى المؤسسات التعليمية بالاقليم سواء منها الابتدائية او الاعدادية، أو الثانوية، لأجل تخصيص اجتماع موسع ومسؤول، بحضور جمعيات مكلفة بتسيير النقل المدرسي، وجمعيات تسير دور الطالب والطالبة.

وتبعا لذلك انعقد صباح اليوم الاثنين 14 شتنبر ،اجتماعا موسعا بثانوية الغزالي التأهيلية بامنتانوت ،انصب بالأساس حول المشاكل التي يتخبط فيها التعليم بخصوص الشق المتعلق بالنقل المدرسي، والايواء، سواء بدور الطالب والطالبة والقسم الداخلي. وبعد تدخل محمد بركات ممثل المديرية، وسعيد كويس، تدخل مدير ثانوية الغزالي ابراهيم مبشور، الذي رحب بالحضور، واوجز المشاكل المطروحة بمؤسسة الغزالي، والتي تتمحور اساسا حول الكيفية الممكن اتابعها في إطعام التلاميذ والتلميذات، بالمؤسسة هل إطعام محمول، وكذا عدد التلاميذ الذين سيجلسون بالطاولة، وكذا طريقة النوم،،مؤكدا على أنه لن يغامر باي اقتراح مخافة من تبعات نتائجه، حتى لا يسأل كمدير المؤسسة عن أي قرار ارتجالي وطالب بتدخل الجهات ودراسة الوضعية بتمعن. وقد تلت مداخلة أخرى لقائد قيادة سكساوة انصبت حول طريقة التنقل، ومدى توفير المعقمات، وان جمعيات الاباء يجب عليها الانخراط بحس وطني، لأجل تقديم دعم معنوي ومادي لأجل ضمان هاته المرحلة الاستثنائية، وطالبة الجميع بالانخراط الفعلي، ومن خلال مديرية التعليم بشكل فعال، ومساهمتها بوضوح ماديا، لأن الجماعات غير قادرة على المزيد نظرا للقانون الذي يكبلها وكذا أزمتها المالية. تلتها مداخلة لقائد دمسيرة رشيد الضرضوري الذي وضح من خلالها مجموعة من التدابير التي تم اتخادها مسبقا بتعاون كل الفاعلين، جماعات محلية، وجمعات مدنية وسلطات ، واطر التعليم ،وأكد على أن الجميع مطالب بالانخراط والتعاون للتغلب شيءا ما على التعثر، واشتراك الفاعلين ضمن لجنة خاصة تزور المؤسسات وتقف عن قرب عن النواقص لأجل التضامن، كما نوه بفكرة المتدخل حسن ادمو الذي، طالب بتوفير لوازم بسيطة وتقديم الدعم اليومي للتلاميذ بالمناطق القروية لأجل تتبع الدراسة عن بعد، للذين يكونون في حالة توقف بسبب التفويج.

مداخلة قائد الملحقة الثانية بامنتانوت خالد الكرامة، كانت مقتضبة،وتمحورت حول التحضير لموسم غير متعثر، واستعداد كافة الفرقاء بشكل تضامني للتغلب على المعيقات، كما أكد ان السلطات بالمدينة تعمل عن قرب خلال تواصلها الدائم مع المدراء والمجتمع المدني لتكوين افكار خاصة بخصوص تجاوز التعثر واستئناف الدراسة بشكل اقل ضررا وهي مستعدة للتعاون حتى تنطلق الدراسة بشكل تدريجيتبعا للوباء المستجد وظروف المرحلة . مدير ثانوية يوسف بن تاشفين بامنتانوت، طالب بتسجيل التلاميذ بالقسم الداخلي، ومواصلة عمل النقل المدرسي، لتسير الأمور، بحيث أكد ان احد الاباء طالبه بالنقل المدرسي مادامت ابنته مسجلة. مداخلة أخرى أكدت على أن هذا الاجتماع الخاص بالدخول المدرسي ومشاكله كان ان يتم سابقا لاخد الحيطة، واتخاذ التدابير، رغم ان هاته السنة باستثنائيتها بسبب الوباء تعرف نواقص وخصاص سابق قد تمت مناقشته ولكن، لم يتم التعامل معه بشكل جدي، كما اعتبر المتدخلين في هذا السياق ان الجماعات أصبحت غير قادرة على الدعم، ادا علمنا ان أكثرها يعيش أزمة مالية وان مطالبتها بالمزيد يدخل في باب المستحيل ، الشي الذي جعل المتدخل في هذا الباب يطالب بمساهمة الوزارة والمديرية ،معا، وان المديرية مطالبة بتقديم الدعم المادي وتوفير الكمامات والتعقيم ، وأن تكون صريحة وواقعية بخصوص موقعها من الدعم، شاكرا المدراء والاطر، ورجال السلطة الذين قدموا مجهودات كبيرة لأجل انطلاقة الموسم الدراسي بكل تداعياته، وكذا الالتفاتة إلى هذا القطاع الهام ودعمه، والبحث عن سبل كفيلة بتخطي المرحلة ونجاح موسم دراسي آمن بالنسبة للتلاميذ والشاطر التعليمية، والمطالبة بتشكيل لجنة، يتم من خلالها إشراك جمعيات الاباء والصحة والتعليم ، ويسهر عليها عامل الإقليم، الذي كان متواجد افي كل المحطات وزار بدون انقطاع كافة المؤسسات التعليمية،ويطالب دوما بتحسين ظروف التلاميذ والاطر التي يدخل معها في نقاش بخصوص كل المشاكل عن قرب، خلال هاته الزيارات كما يستمع لمشاكل التلاميذ والتلميذات ومحاولة طرحها مع الجهات المسؤولة لإيجاد الحلول الممكنة .

وفي الاخير تم الاتفاق على تسطير مجموعة من الملاحظات، والاقتراحات الصادرة عن كافة المتدخلين، الذين ابانوا عن اهتمام ملموس واستعداد كبير لانجاح المرحلة بكل تداعياتها، حيث ضمنت هاته الملاحظات على شكل تقرير، يعتمد عليه في حل الازمة، والذي سيرفع للجنة الإقليمية التي يترأسها العامل لأجل الحسم في بعض المشاكل الخاصة والعلاقة والتي لم يستطع المدراء ولا السلطات الخوض فيها، نظرا لان بعض يرجع إلى اختصاص اللجنة، والبعض الاخر يخص مسؤولي الصحة ، باعتبار المتدخلين في هذا الاجتماع ليست لهم القدرة على اتخاذ القرار بشانها، وأن العامل هو من له صلاحية اتخاذ اللازم بخصوص حلولها رفقة المدير الإقليمي ومسؤولين اخرين باللجنة. وان هذا اللقاء سيكون انطلاقة لاجتماعات ولقاءات أخرى حاسمة ضمانا للسير العادي للمدرسة، بغية دراسة آمنة، وتوفير جو ملائم رغم حالة الوباء التي غيرت كل شىء، وجعلت من هذا الموسم حالة الاستثناء.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *