وأشرف على هذه العملية التي تمت وفق بروتوكول خاص، عناصر الدرك الملكي  والأمن الوطني والمصالح الطبية بمراكش بتنسيق مع مصالح الطب العسكري بابن جرير.
العملية إنطلقت، صباح الأحد، من المستشفى الجهوي ابن زهر  بمراكش بعد تجميع المصابين الثلاثة من المستشفى الإقليمي  محمد السادس بتحناوت التابع للمندوبية الإقليمية للصحة بالحوز، والمستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش.
وسُخرت لهذه العملية التي مرت تحت  إجراءات وبروتوكول خاص، 5 حافلات وسيارات الإسعاف  الوحدات المتنقلة للإنعاش “SAMU” وسيارتين للاسعاف التابعة للوقاية  المدنية، وسط إجراءات أمنية ووقائية خاصة.
وكانت وزارتا الداخلية والصحة قد أعلنتا أمس السبت عن  قرار تجميع حوالي 700حالة نشطة بمختلف مستشفيات المملكة ونقلهم للمسُتشفيين العسكريين بابن جرير بجهة مراكش اسفي وبنسليمان بجهة  الدار البيضاء سطات، وذلك لِفسح المجال للمستشفيات لاستئناف  أنشطتهم الإستشفائية  العادية، القرار الذي ساهمت فيه تحسن الوضعية الوبائية  بالمغرب.
ووفق نفس البلاغ يأتي  هذا القرار الهام في أفق  الرفع التدريجي للحجر الصحي  على عدد من المدن الحيوية  اعتبارا من ال 20 يونيو الجاري.