مندوبة الصحة بشيشاوة تشيع خبر تعرض رضيع لاعتداء جنسي وأسرة الأخير تنفي والوكيل العام يأمر بتشريح الجثة

محمد أمين طه – شيشاوة اليوم 

صدم الرأي العام المحلي والوطني بخبر وفاة رضيع يبلغ من العمر ثلاثة أشهر ينحدر من حي بن حمادة بمدينة شيشاوة، الصدمة لم تكن من الوفاة في حد ذاتها، بل في الاشتباه كون الرضيع تعرض لاعتداء جنسي.
مصدر الخبر حسب جريدة هسبريس هو المندوبية الاقليمية لوزارة الصحة بشيشاوة، حيث صرحت نور الهدى تمير للجريدة بكون ( طبيبة المداومة كشفت تعرضه لاعتداء جنسي على مستوى دبره). هذا الإدعاء الذي فنذته أسرة الرضيع الهالك في محاضر قانونية بعد الاستماع إلى أفرادها من طرف عناصر الشرطة القضائية التابعة لأمن شيشاوة ونفت تعرض الرضيع لأي اعتداء جنسي، وأن كل مافي الأمر هو تعرضه لوعكة صحية وقبل إيصاله إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي محمد السادس لفظ أنفاسه الأخيرة. واعتبرت أسرة الرضيع تصريحات مندوبة الصحة تسرعا من جهتها كمسؤولة وتتضمن إساءة إلى أسرة الرضيع ومحيطه العائلي واستفزاز لمشاعر الرأي العام المحلي والوطني دون انتظار نتائج التشريح والبحث الشرطي والقضائي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة.
وتعود تفاصيل الحادث، إلى الإعلان عن وفاة رضيع في شهوره الأولى يسمى “ص.د” قبل وصوله إلى المستشفى الإقليمي محمد السادس اليوم الأحد 16 يوليوز، وانتشار خبر شبهة تعرضه للاعتداء الجنسي وهو ما عجل بتدخل عناصر الشرطة القضائية وربط الاتصال بالوكيل العام للملك لدى النيابة العامة باستئنافية مراكش الذي أمر بحجز جثة الرضيع للتشريح الطبي وكشف الأسباب الحقيقية وراء الوفاة.
لكن الاستغراب هو كيف تسمح مسؤولة إقليمية لنفسها بإطلاق تصريحات إعلامية غير محسوبة العواقب، تنتهك من خلالها سرية البحث والتحقيق وتسيئ إلى سمعة أسرة مكلومة في فلذة كبدها دون الإلتزام بواجب التحفظ الذي يتطلبه الموقف.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *