جهات عليا توقف صفقة المليار دولار لـ’ساهام’ و أخطاء جسيمة تورط العلمي !

أوردت مصادر مطلعة أن صفقة القرن التي أمضاها الوزير العلمي مع جنوب إفريقيا لبيع مؤسسة التأمين “سهام” بمليار دولار و التي سبق لرئيس الحكومة العثماني أن صرح في البرلمان أنه لم يكن قد علم بها يظهر أن الملك محمد السادس نفسه فوجئ بها و ربما كشفت الظروف أن أطرافاً أخرى كانت مشاركة مع الوزير العلمي في سرية كاملة.

و نقلت “الأسبوع” أنه و منذ إمضاء هذا الإتفاق و المؤسسة العليا التي ترخص ببيع ممتلكات الدولة و التي يرأسها “بوبريك حسن” لم تعط الموافقة على بيع المؤسسة.

و كان الإتفاق ممضى في أبريل 2018 و ينص على أن التسليم سيكون في 30 يوماً إلا أن ذلك لم يقع و كان مقصوداً حسب ذات المصدر لضخامة الخطأ و ضخامة المشاركين في ملكية المشروع.

و كان العلمي قد قدم طلبا لرئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، من أجل التحقيق في وقوفه وراء استفادته من إعفاء ضريبي، وصفة المنفعة العامة لمؤسسته.

و طلب العلمي التحقيق في قضيته لإنصافه، معتبرا أن الاصلاح الضريبي، الذي استفادت شركته بموجبه من الاعفاء، تم عن نتائج مناظرة ضريبية عام 2013، وأن الاستفادة من أي إعفاء ضريبي تخص المشتري، وليس البائع، فيما علق على صفة المنفعة العامة، التي تمتعت بها مؤسسته، بأنه تقدم بطلبها عام 2016.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *