تهريب أموال بهدايا “بابا نويل”

يومية “الصباح” أوردت أن مكتب الصرف وإدارة الجمارك والضرائب المباشرة، شددوا المراقبة على مقتنيات المجوهرات والساعات اليدوية الثمينة، التي توظف لتبييض الأموال أو تهريبها إلى الخارج.

وتستغل بعض الشركات مناسبة نهاية السنة، من أجل اقتناء هدايا ثمينة تقدمها هدايا للمتعاملين معها. وأكدت مصادر “الصباح” أن الشبهات تحوم، بوجه خاص، حول المقتنيات من الماس، إذ يتم اقتناء أصناف مغشوشة بأسعار الماس الأصلي، ما يمكن من تحويل مبالغ هامة إلى الخارج.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن هناك بعض الأحجار المشابهة للماس يصعب كشفها، إذ تتوفر على جل خصائص الماس، ما يجعل بعض مهربي الأموال يقبلون عليها ويصرحون على أنها ماس، في حين أنها أحجار شبيهة.

وأكدت المصادر ذاتها أنه في أحيان كثيرة لا يتمكن حتى أصحاب محلات المجوهرات من التفريق بين أحجار الماس الأصلية والمزورة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *