بوادر أزمة تلوح في الأفق بين مديري المدارس الإبتدائية والمفتشين التربويين وبلاغ ناري يحمل الكمري المسؤولية

أيوب الغياثي – شيشاوة اليوم 

أصدر فرع الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الإبتدائي بشيشاوة بلاغا ناريا وصفه المهتمون ب ” بلاغ الصحوة”، مع ما يحمله المصطلح من دلالات ومعاني، يفهمها العاملون بالقطاع وعلى رأسهم من تقلد مسؤولية تسيير المؤسسات التعليمية الابتدائية، وتميز البلاغ بلغة جريئة وواضحة، وضعت الأصبع على الجرح، فرغم المسؤوليات الجسيمة والأداور الهامة التي يقوم بها المديرون والمديرات، إلا أن المديرية الإقليمية بشيشاوة والمفتشون التربويون يقتنصون أي فرصة، بشكل غير معلل تعليلا واقعيا وقانونيا وتربويا في غالب الحالات، للتنكيل بأطر الإدارة التربوية، والزج بهم في متاهات الاستفسارات والمجالس التأديبية والاقتطاعات الظالمة، رغم قساوة ظروف الإشتغال وقلة الإمكانات وانعدام التحفيزات.
وهذا نص البلاغ كما توصلت شيشاوة اليوم بنسخة منه :
“اجتمع المكتب المحلي للجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب فرع شيشاوة يوم الثلاثاء 26 نونبر 2019 للتداول حول مجموعة من المعطيات والمستجدات التي باتت تقض مضجع أطر الإدارة التربوية بالإقليم.
في البداية تم التنويه بالانضمام الوازن والفاعل لكل من الأخ عبد الرحيم سعدون عضوا في المجلس الوطني، والأخت عتيقة أزولاي عضوة في المكتب الوطني ونائبة ثانية لرئيس الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب.
وبعد مناقشة مستفيضة جادة ومسؤولة سجل المكتب ما يلي:
 عدم الالتزام ببعض النقاط الواردة في الملف المطلبي المعروض على السيد المدير الإقليمي في لقاء 7 ماي 2019.
 الهجمة الشرسة على أطر الإدارة التربوية من خلال توجيه العديد من الاستفسارات وإثارة انتباه وإشعار باقتطاع.
 إحالة أحد أعضاء المكتب على المجلس التأديبي ، مما قد يؤدي إلى تأزيم الوضع وتعميق شرح انعدام الثقة.
 اثقال كاهل السيد(ة) المدير(ة) بأعباء إضافية كنقل الكتب المدرسية ،حطب التدفئة،مواد الإطعام قصد توزيعها على الوحدات المدرسية.
 محاولة بعض المفتشين التربويين الزج بأطر الإدارة التربوية في صراعات جانبية وتلويث المناخ المستقر والطبيعي للعمل.
وإذ نحيي عاليا ونثمن كل المجهودات التي مافتئت أطر الإدارة التربوية تقوم بها والانخراط الوازن في انجاح جميع المحطات التربوية بفعالية واقتدار مما جعل مديرية شيشاوة تحتل المرتبة الأولى جهويا.
وإذ نتمسك بالحوار الجاد والمسؤول لتجاوز كل العراقيل وايجاد حل للمشاكل المطروحة، نعبر عن استنكارنا لكل الممارسات التي من شأنها خلق مزيد من الاحتقان، وندعو كافة أطر الإدارة التربوية إلى التعبئة ورص الصفوف والالتفاف حول جمعيتهم العتيدة استعدادا لخوض كل الأشكال النضالية التي سيحددها الجمع العام ومخرجات اللقاء المرتقب مع السيد المدير الإقليمي.
وعاشت الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب جمعية حداثية، ديمقراطية ومستقلة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *