غياب الدواء يساهم في وفاة طفل بجماعة أسيف المال

توفي طفل لا يتجاوز عمره سنتين، ليلة السبت/الأحد 8 يوليوز، بعد تعرض للدغة عقرب بدوار أنبدور بجماعة أسيف المال، باقليم شيشاوة، متأثرا بسم العقرب، نتيجة عدم حقن جسمه بمصل مضاد للسم في الوقت المناسب، حيث صدمت والدته بإغلاق أبواب المركز الصحي المتواجد بالجماعة، لتزداد صدمتها عند حلولها بالمركز الصحي لمجاط وتوجيهها إلى المستشفى الإقليمي لشيشاوة بسبب غياب المصل.

وفور وصول الضحية إلى قسم المستعجلات مستشفى محمد السادس بشيشاوة ، وإجراء الطبيب الفحوصات اللازمة، تم توجيه الضحية إلى  مستعجلات المستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش، ليلفظ أنفاسه الأخيرة في مدخل قسم المستعجلات.

و يذكر أن وفاة الضحية خلفت استياء في صفوف ساكنة أنبدور بأسيف المال، الذين عبروا عن سخطهم على الوضع الصحي بالاقليم الذي يشهد خلال الصيف انتشارا كبيرا للزواحف و الحشرات السامة، في الوقت الذي يجدون صعوبة في الحصول على الأدوية المضادة بالمراكز الصحية و المستشفى الإقليمي بشيشاوة  فضلا عن صعوبة الوصول اليها خصوصا بالليل .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *