فين غبر شباط.. و واش بصح هرب من المغرب؟

فجّرت الزميلة “الأسبوع الصحفي” مفاجأة من العيار الثقيل بعدما كشفت أن حميد شباط تأكدت مغادرته للمملكة و انتقاله إلى ألمانيا بغرض الاستقرار فوق ترابها ، مستدلة على ذلك بغياب الرجل عن افتتاح البرلمان من لدن الملك، وهو الغياب الذي، تقول الجريدة، لم يجرؤ رئيس البرلمان على الإشارة إليه رغم أنه بدأ بنشر لوائح المتغيبين.

ذات الجريدة اضافت أنه حتى مع إمكانية عودة شباط لممارسة السياسة فإن ما ينتظره قد يكون محاكمة كبرى، بعدما وجهت إليه عدة اتهامات، مضيفة أن التحقيقات الجارية في عدد من الشكايات الموجهة ضد عمدة فاس السابق، الأمين العام لحزب الاستقلال قبل تولي نزار بركة هذه المهمة، تعدم كل إمكانية لعودته إلى المغرب .

وذكرت “الأسبوع الصحفي” أن إحدى الشكايات، والمتعلقة بتقديم رشوة قدرها 300 مليون لصالح إحدى الجمعيات، ورد فيها اسم أعضاء في اللجنة التنفيذية الحالية لـ”حزب الميزان”؛ كما ورد في التحقيقات ذاتها اسم بنكيران كمتواطئ مع العمدة الأزمي لصالح الأهداف الانتخابية لحميد شباط.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *