المجلس الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم يكشف اختلالات الدخول المدرسي بمديرية شيشاوة

أصدر المجلس الاقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بشيشاوة، بيانا بخصوص الدخول المدرسي الجديد بمديرية شيشاوة، هذا نصه، كما توصلت به جريدة شيشاوة اليوم:

“اجتمع المجلس الاقليمي للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE يوم 08 شتنبر 2019، وهو الاجتماع
الذي يأتي في بداية الدخول المدرسي لموسم 2019-2020، وقد وقف المجلس بالنقاش و التحليل على مختلف مستجدات التي تعرفها منظومة التربية والتكوين: – وطنيا تمرير الحكومة المغربية لقانون الإطار المتعلق بالتريية والتكوين والذي يجهز على المدرسة العمومية ويشرعن خوصصة التعليم ويكرس التراجع على مكتسبات الشغيلة التعليمية من خلال نظام التعاقد. -ومحليا ارتباك واضح في تدبير الدخول المدرسي عبر خلق خصاص بالمجال الحضري وغلقه أمام فئة عريضة من نساء ورجال التعليم في الحركة، وفي المقابل فائض من الأساتذة في جماعات أخرى بدون مبرر تربوي أو تييري، وتقزيم الاستفادة من خلال الاكتفاء بحركة وحيدة غير منصفة محليا في ظل واقع الاكتظاظ الذي تعرفه بعض المؤسسات. كما سجل المجلس تدهورا في التجهيزات المدرسية وضعف جودتها و قلتها ببعض المؤسسات من سيورات وأقسم ليذية وطباشير، وضعف حصيص المديرية من أطر الإدارة التربوية من مديري الإبتدائي والحراس العامين وهيئة التسيير المادي، حيت تلجأ المديرية إلى تكليف البعض يمؤسسات أخرى وما يطرحه ذلك من متاعب في عملية تدبيرها.

كما وقف المجلس على بعض المشاكل التي يتخبط فيها عمال الحراسة والنظافة من تعسفات في تأدية أجورهم في وقتها وعدم احترام شروط تشغيلهم وفقا للمذكرات الصادرة في هذا الشأن، و تطرق المجلس أيضا إلى مختلف القضايا التي تهم الجامعة الوطنية للتعليم FNE التنظيمية والمهام التي تنتظرها إقليميا و محليا وعليه نعلن للراي العام
الوطني و المحلي ما يلي :
۔ اصطفاف الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديموقراطي إلى جانب كل قضايا الشعب المغربي في الدفاع عن الحريات والكرامة والعدالة الإجتماعية وفي الدفاع عن حقوق نساء ورجال التعليم وطنيا ومحليا.
– التأكيد على أحقية نساء ورجال التعليم في حركة محلية لمعالجة الاختلالات التي تخلفها الحركة الوطنية.
– الرفض القاطع للتوظيف بالتعاقد والتأكيد على حق الأساتذة فرض عليهم التعاقد في الترسيم والإستقرار المهني والتقسي، والاستعداد لدعم كافة الخطوات النضالية التي قد تخوضها هذه الفئة على المستوى المحلي.
– دعوة المديرية الإقليمية إلى تفعيل المقاربة التشاركية مع النقابات في اتخاذ القرارات لحل المشاكل التي يتخبط فيها الإقليم.
– ضرورة معالجة ملفات الطعون الخاصة بضحايا الحركة الإنتقالية إسوة بأقاليم أخرى.
ـ المطالبة بالتسوية المالية لتعويضات الساعات الإضافية وتأطير الكفاءات التربوية.
– مطالبة المديرية الإقليمية بتجهيز المؤسسات التعليمية بالوسائل والمعدات الديداكتيكية اللازمة والجيدة وتحسين بنية الأستقبال.
ـ التتييه إلى العناية بأعوان الحراسة والنظافة وإلزام شركات المقاولة باحترام دفتر التحملات ومدونة الشغل.
ـ تشبتنا بالتنسيق النقابي الاقليمي كإطار لتوحيد العمل النضالي دفاعا عن مصالح وحقوق الشغيلة التعليمية
بالإقليم.
وفي الأخير تنوه بالمجهودات التي يبذلها مناضلوا ومتعاطفوا الجامعة الوطنية للتعليم fine في الرقي
بالعمل النقابي بالإقليم، وندعو كافة نساء ورجال التعليم إلى اليقظة والتعبئة ورص الصفوف دفاعا على
كرامة وحقوق نساء ورجال التعليم المشروعة خدمة للمدرسة العمومية.”

صورة أرشيفية

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *