اختبار دم يتنبأ بمخاطر الوفاة المبكرة قبل 40 عاما

توصلت دراسة جديدة إلى أن فحص دم بحثا عن علامات الالتهاب لدى الشباب قد يتنبأ بمخاطر الإصابة بأمراض القلب والموت المبكر.

ووجد الباحثون في مركز سلون كيترينغ للسرطان، أن قياس نوع من رواسب الدم يمكن أن يشير إلى المخاطر الصحية التي قد يواجهها الأشخاص قبل 40 عاما.

وكان أولئك الذين لديهم المزيد من الدم ثقيل الرواسب، وهي علامات الالتهابات، عرضة للخطر بأكثر من الثلث مقارنة بأقرانهم.

ويقيس الاختبار مدى سرعة استقرار خلايا الدم الحمراء أو كريات الدم الحمراء في أسفل أنبوب الاختبار، حيث أن الاستقرار الأسرع من المعدل الطبيعي يشير إلى الالتهاب.

ووجدت الدراسة التي أجريت على الفتية الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و20 عاما، أن معدلات الوفيات ارتفعت بنسبة 36% بين أولئك الذين لديهم نسبة عالية من معدل ترسب كرات الدم الحمراء (ESR).

وتتبع الباحثون المشاركين حتى بلوغهم سن 57 عاما، ووجدوا أنه، على وجه الخصوص، ارتفعت الوفيات الناجمة عن السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 78% و54%، على التوالي.

وقالت الدكتورة إليزابيث كانتور إنها تأمل من خلال نتائج هذا الاختبار، في وصف الأدوية أو تقديم المشورة لتغييرات نمط الحياة التي تساعد على منع الأمراض.

وما تزال الآليات الدقيقة الكامنة وراء هذا الارتباط غير واضحة حتى الآن، لكن العديد من الدراسات كشفت أن الالتهابات متورطة في تطوير كل من السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية، وفقا لما أشار إليه الدكتور كانتور، عالم الأوبئة في مركز ميموريال سلون كيترينغ للسرطان في نيويورك.

 

ديلي ميل

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *