سكوب.. قائد الدرك بسرية شيشاوة يسقط عصابة إجرامية من بينهم “عسكري” وبحوزتهم كمية من “الكوكايين” والشيرا

محمد أمين طه – شيشاوة اليوم 

تحت إشراف مباشر لقائد سرية الدرك الملكي بشيشاوة، وبفعل مجهوداته التي أبان عنها من أجل محاربة كافة أشكال الجريمة وتجفيف منابعها والإطاحة بمقترفيها، وفي اطار التحقيقات والأبحاث المكثفة التي باشرتها عناصر الدرك الملكي للمركز القضائي بسرية شيشاوة، من أجل تفكيك عصابة إجرامية متخصصة في الاتجار في المخدرات، واستهلاك وحيازة المخدرات الصلبة “الكوكايين”، أسفرت العملية عن اعتقال 4 أشخاص من بينهم عنصر بالقوات المسلحة الملكية “عسكري” يعمل بآسا الزاك ويقضي عطلته السنوية.
وبحسب مصادر موثوقة لشيشاوة اليوم، فقد خلصت التحريات إلى الوصول الى المزود الرئيسي، حيث وبعد انتقال العناصر الدركية الى مسكنه بمدينة تاونات وأثناء تفتيش دقيق، يومه الجمعة 6 شتنبر، تم ضبط كمية من “الكوكايين” تقدر بحوالي 10 غرامات معدة للترويج.
هذا وبتعليمات من النيابة العامة لدى المحكمة الإبتدائية بامنتانوت، تم اقتياد المتهم الى المركز القضائي بسرية شيشاوة، من أجل فتح تحقيق معمق معه حول الأفعال الإجرامية المنسوبة اليه، ووضعه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التي يجري تحت إشراف النيابة العامة.
وللإشارة، فقد قرر وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بامنتانوت، يومه الجمعة، إيداع المتهمين الثلاثة من بينهم جندي السجن المحلي الأوداية، ومتابعتهم في حالة اعتقال من أجل الاتجار والحيازة واستهلاك المخدرات، في انتظار تقديم الشخص الرابع “التاوناتي” أمام العدالة وضم القضية في نفس الملف.
وتعود تفاصيل القضية، حينما تمكنت عناصر الدرك الملكي للمركز الترابي بتمزكدوين، مساء يوم الثلاثاء 3 شتنبر، من ايقاف سيارة خفيفة من نوع “فياط تيبو” في ملكية شركة خاصة بالحاجب، وعلى متنها 3 أشخاص، وبحوزتهم كمية من مخدر الشيرا تقدر بنصف كيلو، وذلك أثناء التفتيش الروتيني بالسد القضائي المتواجد بالقرب من مركز درك تمزكدوين.
وبعد إشعار النيابة العامة لدى المحكمة الإبتدائية بامنتانوت بالواقعة، أمرت بتسليم المتهمين الى عناصر الدرك الملكي بالمركز القضائي بسرية شيشاوة، من أجل فتح تحقيق في الموضوع والاستماع إلى الأشخاص الموقوفين ومالك الشركة المذكورة لفائدة البحث.
هذا وقد تم وضع المتهمين من بينهم جندي رهن الحراسة النظرية وفق المنسوب إليهم، وحجز السيارة التي ضبطت بداخلها المخدرات، في انتظار توسيع دائرة التحقيق حول المزود الرئيسي بهذه المادة الممنوعة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *