مناقب العلامة محمد بن ابراهيم السباعي “تكرور” في ندوة علمية فكرية بسيدي المختار

يونس النظيري – شيشاوة اليوم

احتفاءً بالعلامة محمد بن ابراهيم السباعي “تكرور”، نظمت جمعية روافد إنسانية بفضاء مركز التربية “دار المواطن” أمس الخميس 22 غشت، ندوة علمية فكرية تحت عنوان { لمحات من حياة العلامة محمد بن ابراهيم السباعي “تكرور”} وقد استفتحت الندوة بآيات من الذكر الحكيم تلاها الأستاذ “مصطفى بوحسين” ثم كلمة رئيس الجمعية محمد الأمين الأشقر الذي رحب بالحضور الكريم والأساتذة المحاضرين وتطرق في كلمته إلى أهمية نبش الذاكرة الماضوية الزاخرة بالعطاء العلمي والفكري خصوصا علماء المنطقة المغمورين الذين كان لهم باع طويل في العلم والأدب.

ثم عرج المسير إلى مداخلات الأساتذة الأفاضل أول مداخلة كانت من طرف الأستاذ : عبدالعزيز الحديد السباعي تحت عنوان : سيميائيات التناص في أشعار محمد بن ابراهيم السباعي ، حيث نستشف سعة اطلاع المترجم وعبقريته الفذة في فن القول الشعري التي تمتح من معين القرآن الكريم والثقافة الإسلامية على شواهد من شعر العلامة ومواضع التناص من نصوص القرآن والحديث والشعر العربي، ثم مداخلة الأستاذ محمد نورالدين بن خْديجة التي عنونها بقراءة محايثة في كتاب نظرات في أشعار محمد بن ابراهيم السباعي التي تطرق فيها الى شخصية العلامة الزاهد المتورع الذي عاش على الكفاف والعفاف ومناصرة المظلومين والمستضعفين والوقوف الى جانب الحق كما تطرق الى ثنائيات المركز والهامش فقهاء البلاط ومشايخ الصوفية ودور الزوايا في نسج لحمة المجتمع المغربي وتعزيز الوطنية الحقة لدى المجتمع.

هذا وكان الحضور على موعد مع مداخلة شيقة ماتعة عادت بنا الى مرحلة مهمة من تاريخ المغرب الحديث حيث برز نجم العلامة ، هذا المداخلة القيمة التي آختار لها الدكتور محمد رشيد السيدي كنعوان “لمحات من حياة العلامة محمد بن ابراهيم السباعي” إذ تطرق الدكتور الى اشارات مهمة ودالة من حياة هذا العالم الموسوعي الذي تميز بضبطه لعلوم جمة وكمثال لا الحصر ( علوم القرآن والحديث والفقه واللغة العربية والفلك .. وغيرها) وقد ترك العلامة ما يربو على ثلاث مائة مخطوط، وتميزت حياة العلامة بالعطاء الفكري والعلمي خدمة للمجتمع المغربي.

وما ميز الندوة وأعطاها بعدا حضاريا وإنسانيا هو حضور حفيدي العلامة محمد بن ابراهيم السباعي حيث تطرق حفيده مولاي أحمد السباعي التكرور في كلمة الى جوانب من حياة وعن مآثره العلمية وكتبه ومخطوطاته التي مازالت ليومنا هذا والتي تحتاج لمزيد من التحقيق وإخراجها الى الباحثين والمهتمين … كما نوه بمجهودات جمعية روافد إنسانية التي تحمل مشعل الثقافة والتربية على حسن تنظيمها لهذه الندوة .

تعليق واحد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • شكرا للقيمين على هده البادرة الحسنة التي تعرف بالعلامة المؤرخ محمد بن إبراهيم التكرور السباعي،