الحركي خالد اعمارة رئيس جماعة آيت هادي يخلق الجدل خلال حضوره لقاء جهوي للبام بمراكش

محمد السباعي – شيشاوة اليوم

لا حديث بين الأوساط الجمعوية والسياسية بإقليم شيشاوة، اليوم السبت، إلا عن حضور رئيس جماعة ايت هادي خالد اعمارة، للقاء التواصلي الجهوي الذي ترأسه احمد اخشيشن القيادي بتيار المستقبل المناهضة لحكيم بنشماش، والذي احتضنته قاعة الندوة بالمتحف الدولي للماء بمراكش.

واستغرب عديدون لتواجد اعمارة خالد بالصفوف الأمامية في اللقاء البامي، كونه ينتمي إلى حزب الحركة الشعبية، حيث تضاربت الروايات حول الأسباب والدوافع التي جعلت قيادي بحزب امحند العنصر يحضر للقاء حزبي استدعي له الباميين والبامييات فقط.

ويرى البعض أن حضوره يندرج ضمن خطة المجلس الجماعي لآيت هادي من أجل الإستفادة من مشاريع الجهة، خصوصا في ظل حرمانه طيلة خمس سنوات مضت من مشاريع المجلس الإقليمي ومجلس الجهة، بإستثناء بعض الفتات.

فهل عدم حضور الرؤساء الباميين الآخرين بالإقليم هو بمثابة انشقاق يلوح في الأفق عن حزب الأصالة والمعاصرة، في اتجاه ارتداء لون سياسي آخر خصوصا وأن الإستحقاقات المقبلة لا تفصل عنها إلا شهور معدودة.

ألن يتخذ رئيس الجهة احمد اخشيشن عدم حضور رؤساء جماعات بإقليم شيشاوة خاصة الباميين منهم، ذريعة لحرمان الإقليم من مشاريع الجهة بدعوة أن الأولوية للأغلبية المساندة، وهل هذا الغياب هو بمحض الإرادة أم بإيعاز من الجهات الموالية لتيار بنشماس؟.

كلها أسئلة ستجيب عنها الأيام القادمة في ظل اتصالات سرية يقوم بها بعض الرؤساء الذين فضلوا عدم الحضور لهذا اللقاء لتغيير لونهم السياسي والإستعداد للترشح ببدلات أحزاب آخرى يرجح أن تقود سفينة الحكومة المقبلة، ليبقى إقليم شيشاوة أكبر خاسر في ظل صراعات سياسية عقيمة لا تنتج إلا خطابات التسويف.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *