بعد 27 عام من التجرجير ف القضاء.. عائلة ربحات الدولة: إفراغ مقارات تابعة للدولة فوق أراضيها

الصباح

تستعد بلدية السعيدية وإدارة المهرجان التابع للمدينة الشاطئية نفسها والقيادة ومجمع الصناعة التقليدية ومقر المكتب الوطني للكهرباء للإفراغ، بعد صدور مذكرة مقرر تحكيمي يقر بأحقية ورشة أراضي “بوريام” و”الطائرة” على هذه العقارات التي تتجاوز مساحتها 20 هكتارا، ويتوفرون على وثائق رسمية تثبت حيازتهم لها منذ عقود.

وصدر حكم إداري، الخميس الماضي، يؤكد أحقية عائلة منصور بن التهامي على هذه العقارات الشاسعة، بعد أن أقرت المحافظة العقارية ببركان، في وثائق رسمية، بحيازتها لهذه الأملاك التي شيدت فوقها مجموعة من المرافق العمومية، دون أخذ إذن من أصحابها، ومنها بلدية السعيدية ومقر إدارة المهرجان والقيادة ومجمع الصناعة التقليدية ومقر المكتب الوطني للكهرباء.

وعمر هذا الملف العقاري المعقد (وجود العقارات على أطراف الحدود الجزائرية) أكثر من 27 سنة، قضاها الورثة في ردهات المحاكم والإدارات العمومية ببركان والسعيدية ووجدة دفاعا عن حق مشروع تسنده الوثائق والرسوم الموجودة بحوزتهم، مؤكدين أن الملك المسمى “بوريام” (أكثر من 15 هكتارا) ملك مسجل باسمهم ومدرج بكناش الأملاك 1 رقم 2 صحيفة 83 عدد  112 بتاريخ 27 صفر 1334 موافق لـ 5 يناير 1916 بمحكمة التوثيق ببركان.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *