وزارة الداخلية تكشف عن الأسباب الرئيسية التي جعلت الدولة تلجأ إلى التجنيد الإجباري للشباب

بعد ربط تقارير أوروبية وإسبانية بين إعادة السلطات المغربية العمل بالتجنيد الإجباري وعودة الهجرة السرية للشباب المغاربة إلى الواجهة منذ السنة المنصرمة، كتبت “أخبار اليوم” أن وزارة الداخلية اختارت الرد على تلك التقارير عبر وكالة الأنباء الإسبانية، بالكشف عن الأسباب الرئيسية التي جعلت الدولة تلجأ إلى التجنيد الإجباري للشباب، الذي تتراوح أعمارهم بين 19 و25 سنة. إذ كشف عبد الصادق بن علي، رئيس مديرية الانتخابات والإحصاء في وزارة الداخلية، في حديث مع وكالة الأنباء الإسبانية (إفي)، أن الهدف من الخدمة العسكرية هو تكوين الاحتياطيين، وتهييء المجند للتعامل مع الأزمات، علاوة على منحه تكوينا يؤهله للولوج إلى سوق الشغل.

وأضافت الجريدة أن عبد الصادق بن علي قلل من أهمية التوجس والشك اللذين أبداهما البعض تجاه الخدمة العسكرية، حيث إن صفحة على “الفايسبوك” كانت أحدثت ضد التجنيد الإجباري، وهي الصفحة التي استطاعت دمع 15400 عضو، وكانت تهدف إلى إقناع الشباب بعدم الانخراط في التجنيد، لكن الحماس الذي أبداه الشباب، وفق الأرقام الرسمية المعلنة، يضع حدا لهذه الشكوك، تضيف الجريدة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *