تفاصيل تطويق الأجهزة الأمنية لمدينة مراكش بحثاً عن العصابة التي هاجمت حارس الحسن الثاني

تفاصيل مثيرة رافقت الحادث الغير المعتاد الذي عرفته مدينة مراكش قبل أسبوع، عقب اقدام عصابة محترفة على مهاجمة الحارس الشخصي السابق للراحل المٓلك الحسن الثاني.

و تفيد المعطيات المتوفرة، الى أن جميع المصالح الأمنية على بتنسيق بين كل من مصالح الدرك الملكي والأجهزة الاستخباراتية قامت بتطويق مداخل عاصمة النخيل من أجل الوصول إلى العصابة، التي نفذت هجوما على سائق الحارس الشخصي للملك الراحل الحسن الثاني والسطو على سيارته الفاخرة.

و قال ‘المساء’ أن المصالح الأمنية، بتنسيق مع مصالح الدرك الملكي وباقي الفرق المتخصصة، أغلقت مداخيل المدينة نسبياً، وشددت الحراسة على جل العربات والناقلات والسيارات المشبوهة، التي تغادر مراكش في اتجاه الدار البيضاء وآسفي والجديدة وأكادير والصويرة.

ذات الصحيفة، كشفت بأن المصالح الأمنية المكلفة بالتحقيق في هذه القضية وزعت معطيات لتوقيف المشتبه بهم، بناء على الأدلة الجنائية والمعطيات والمواصفات، التي أدلى بها شهود عاينوا الحادث.

ةما بنت المصالح ذاتها على ما كشفته كاميرات المراقبة بشارع علال الفاسي.ك، فضلاً عن التحقيق مع حارس سيارات وشهود عيان بذات الشارع.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *