محرقة مروعة لـ 40 قطا بآسفي تثير الغضب على الفايسبوك

داول مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورا مؤلمة لقطط متفحمة، بعدما عمد أحد الأشخاص إلى إضرام النار فيها قرب المعلمة الأثرية “بيرو عرب” وسط مدينة آسفي.

وتُظهر الصور مجموعة من القطط حصرها المعلقون في 40 قطا، تعرضوا للقتل حرقا، انتقاما من إحدى السيدات التي ترعاهم منذ 10 سنوات، حيث دخل معها الجاني في شجار، بعدما حاولت السيدة المذكورة الدفاع عن القطط من هجوم كلب كان برفقة المتهم، الأمر الذي لم يستسغه الأخير وعمد إلى إضرام النار في القطط.

وأفاد نشطاء فيسبوكيون غاضبون من الواقعة، أن المعنية بالأمر اتصلت بمصالح الأمن التي حلت بعين المكان، وحررت محضرا للحادث، غير أن وجود فراغ قانوني في حماية الحيوانات الضالة، حال دون متابعة الجاني، وهو ما دفع جمعية فرنسية لحماية القطط والكلاب إلى التدخل وتعيين محامي من هيأة الدار البيضاء للترافع عن قضية إحراق القطط وقتلها عمدا، لدى المحكمة الإبتدائية بآسفي.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *