هل تعجّل المبادرات المدنية بإطلاق سراح النشطاء؟

يومية “أخبار اليوم”، نقلت أن المبادرة المدنية من أجل الريف، تعتزم إطلاق النقاش الوطني حول قضية العدالة الاجتماعية والمجالية في المغرب، والذي ستتخلله لقاءات مع أحزاب سياسية بغرض حثها على تحمل مسؤوليتها للمساهمة في التسريع بحل ملف معتقلي الريف.

وأوردت اليومية، في نفس الصدد، تعليقا للرئيس السابق للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان، محمد النشناش، قال فيه بأن المطالب الاجتماعية للريف لا يمكن أن تواجه بالمقاربة الأمنية، وأن تحرك الدولة في الحسيمة ومعاقبة المسؤولين الذين تورطوا في عدم تنفيذ مشروع “منارة المتوسط”، خير دليل على أن الدولة تعترف بالمطالب الاجتماعية المشروعية لحراك الريف، وأنه على الدولة أن تعيد تجربة الحسن الثاني، الذي سبق له أن أعفى عن معارضين صحراويين، بقول “إن الوطن غفور رحيم”

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *