الباكوري يرفض العودة لقيادة “الجرار” و المحرشي يفاوض سراً للإلتحاق بحزب الإستقلال

رفض رئيس جهة الدار البيضاء سطات العودة إلى قيادة حزب الأصالة و المعاصرة الذي يعيش على وقع أزمة تنظيمية خانقة.

و تدفع قيادات في حزب “الجرار” إلى اتجاه عودة الباكوري لمنصب الأمين العام الذي يوجد في حالة شبه شغور بعد انتفاضة “الباميين” ضد حكيم بنشماش.

الباكوري و حسب “الصباح” ، يرفض خط العودة إلى قيادة الحزب خصوصاً بعد فترة “حكيم بنشماش” التي تحول فيها الحزب إلى “شيع” و “قبائل” و تناسلت فضائحه و توالت الضربات تحت الحزام بين بعض رموزه.

من جهة أخرى يروج في كواليس الحزب أن العربي المحرشي القيادي الآخر في “البام” دخل في مفاوضات وصفت بالسرية مع قيادي بارز في حزب الإستقلال من أجل ترتيب العودة إلى حزبه القديم خصوصاً أنه كان يحظى بعطف خاص من قبل عباس الفاسي الأمين العام السابق.

و ذكرت ذات المصادر أن منسوب الإنشقاقات و الخلافات التنظيمية داخل “البام” يرتقب أن ترتفع إبان انتخابات الفريق النيابي للحزب في هياكل مجلس النواب.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *