اختلاس مساعدات مخيمات العيون تقود قائد وخليفة قائد إلى الإعتقال

علم أن العناصر الأمنية بالعيون أوقفت رجلي سلطة من درجة قائد و الآخر من درجة خليفة قائد ، أول أمس الأربعاء ، للإشتباه في تورطهما في قضية إختلاس مواد غذائية موجهة لساكنة مخيمات الوحدة بالعيون.

وحسب المعلومات الاولية ، فإن المشتبه فيهما لهما إرتباط وثيق بشبكة تضم رتب عليا داخل مختلف انواع السلطة بالصحراء ، و لها علاقة مباشرة بالإختلاسات التي همت لحوما وبعض المواد الموجهة إلى سكان مخيمات الوحدة بمدينة العيون، ودرت على أصحابها الملايين.

و تاتي هذه الاطاحة عقب عدة وقفات متواصلة جسدتها فئات عريضة من ساكنة تجزئة حي العودة بالعيون ، احتجاجا على عدم توصلهم بمؤنهم الخاصة بهم منذ سنوات.

و كانت الفضيحة قد أطاحت بكولونيل وعدد من الجنود، تورطوا في التلاعب بالمواد الغذائية الموجهة إلى الأقاليم الجنوبية، وتحديدا مخيمات الوحدة بمدينة العيون.

هذه التلاعبات همت لحوما وبعض المواد الموجهة إلى سكان مخيمات الوحدة بمدينة العيون، ودرت على أصحابها الملايين، قبل أن يتم توقيفهم ومتابعتهم بتهم ثقيلة.

و أودعت المصالح الأمنية مسؤولاً بدرجة كولونيل و عدداً من الجنود برتب متفرقة سجن لوداية بمراكش لمتابعتهم من قبل النيابة العامة في قضية اختلاس مواد غذائية موجهة لساكنة مخيمات الوحدة قبل إحالتهم على قاضي التحقيق.

و تمت مباشرة التحقيق مع الكولونيل (ب.ش) و الجنود (أ.م) (ع.س.ب) (م.ر) التابعين لمركز قيادة التنسيق لمخيم الوحدة قبل أن يتم اتخاذ قرار توقيفهم و اقتيادهم صوب سجن لوداية من أجل التحقيق معهم في قضية تلاعب و اختلاس مواد غذائية موجهة لساكنة مخيمات الوحدة.

و كان الموقوفين يستغلون عملية تعويض ساكنة مخيمات الوحدة بالأقاليم الجنوبية باللحوم ليقوموا باستبدالها بمواد اكثر قيمة وسهلة البيع بالسوق ، و تواطؤوا مع المحاسب الذي كان يعمل بالدائرة السادسة بالعيون حينها والتي كان يرأسها الباشا “ي.ب” ممثل وزارة الداخلية.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *