الحشرة القرمزية وخطورتها على فاكهة الصبار تعجل بعقد اجتماع تحسيسي لمحاربتها بدائرة امنتانوت

????????????????????????????????????

عباس كريمي – شيشاوة اليوم

في إطار المجهودات المشتركة بين السلطات المحلية بإقليم شيشاوة ومديرية وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات لمحاربة الحشرة القرمزية التي أصابت الصبار بالإقليم، وتتمة للاجتماع السابق الذي ترأسه عامل الاقليم بالنيابة بالعمالة محمد العيطاوي بخصوص ظاهرة الحشرة القرمزية التي تضر بفاكهة الصبار بإقليم شيشاوة، انعقد بقاعات الاجتماعات بدائرة امنتانوت صباح اليوم الثلاثاء 12 يونيو، لقاء موسعا أوليا تحسيسيا للغاية نفسها، لأجل محاربة الحشرة القرمزية حفاظا على فاكهة الصبار التي تعد مورد رزق للعديد من الساكنة باعتبارها فاكهة موسمية تنشط في فصل الصيف بالإقليم.
وتلافيا لإصابة الفاكهة بالضرر نتيجة هاته الحشرة التي تأتي على الفاكهة بشكل خطير، ترأس رئيس دائرة امنتانوت هذا الاجتماع الذي أطره رئيس مصلحة وقاية النباتات بمراكش، والمدير الاقليمي للفلاحة بشيشاوة، وكذا ممثلا عن المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية، بالإضافة الى قواد وخلفاء بالقيادات التابعة لدائرة امنتانوت، ورؤساء الجماعات المعنية والجمعيات الفلاحية، وممثلا عن الغرفة الفلاحية.
في مستهل اللقاء ، تناول الكلمة رئيس الدائرة الذي تطرق لأهمية الاجتماع انطلاقا من خطورة الحشرة التي تأتي على فاكهة الصبار، مؤكدا في نفس الوقت، ان الاجتماع جاء بعد لقاء موسع ترأسه عامل الاقليم بالنيابة ومشددا على مدى جدية تفعيل محاوره وكذا العمل بشكل متكامل سلطات وفلاحة وجمعيات ومجتمع مدني لأجل محاربة الحشرة حفاظا على الفاكهة والبيئة معا، وأكد على أن مجهودات سابقة تم القيام بها في اطار اجتثاث الصبار المصاب بامنتانوت وبعض المناطق المجاورة، لكن لازالت الامور تتطلب مجهودات جماعية لأجل اقتلاع الصبار الميت المصاب جراء تداعيات الحشرة القرمزية، وكدا العمل على تكثيف الجهود بشكل جماعي وشمولي لأجل وقف هدا الزحف المتواصل للحشرة. كما اعتبر اللقاء مناسبة للإجابة على تساؤلات الفلاحين والمواطنين بشكل عام، لأجل تكوين فكرة عامة على انتشار الحشرة التي بدأت تنشر بشكل تدريجي ومدى الاستعداد لمحاربتها، وطلب من الحاضرين تسطير برنامج توافقي لأجل انطلاق المعالجة.
في تدخله ضمن عرض حول الحشرة القرمزية التي تصيب الصبار ، اعطى رئيس مصلحة وقاية النباتات نبذة عن الحشرة وتتطرق لتداعياتها وخطورتها وتأثيرها على فاكهة الصبار، ولخص التدابير المقترحة من طرف وزارة الفلاحة، وكذا برنامج عمل المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية لمكافحة هاته الحشرة.
بعد هاته المداخلات اعطيت الكلمة للحاضرين الذين تطرقوا لخطورة الحشرة على فاكهة الصبار وبالخصوص بالمناطق الجبلية التي تعتمد على هاته الفاكهة كمورد لرزقها، كمنطقة تفيرت بجماعة عين تزتونت، وجماعات قيادة سكساوة وانفيفة التي تطرق رئيس هاته الاخيرة حسن ايت قاد الى خطورة الحشرة التي أكد على أنها أتت بشكل نهائي على الصبار، مطالبا بتدخل الوزارة لوضع حد لها، في حين اشار بعض المتدخلين بجماعة انفيفة على أن بعض السكان رفضوا ازالة الصبار رغم الضرر الذي لحق به، وطالبوا بتعويضه ضمن اجتماعات سابقة مع السلطات والمسؤولين كما اعتبر بعضهم ان الجمعيات لايمكن ان تفي بالمطلوب من خلال مطالبتها بالقيام برش المبيدات باعتبارها تفتقر لمخاطر المبيد ولكونها ضعيفة الموارد، وطالبوا بحضور تقنيين ودوي خبرة الى جنب الجمعيات، وأمام هدا السؤال، أجاب بعض المسؤولين بالاجتماع على ان مشكل التعويض يتطلب وقتا كبيرا، كما أكدوا على أن الوزارة مستعدة لتمكين الفلاحين من المبيدات خصوصا بالمناطق التي لا تتطلب التأخير او انتظار التأشير على صفقة الوزارة مع المقاول لانطلاق المعالجة التي ستتطلب وقتا للمصادقة.
وبعد لمناقشة ،ضمن التدخلات تم الاتفاق على البرنامج التالي:
*اعداد لوائح لمعرفة الأماكن المستهدفة بالإجتثاث وتحديد المناطق المعنية بالمعالجة وإرسال هاته اللوائح فورا من طرف الجماعات المعنية تحت إشراف السلطة المحلية للمديرية الإقليمية للفلاحة.
*اعطاء الاولوية بالمعالجة في اطار الحملة للمناطق الجبلية .
*التزام المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بتوفير الأدوية .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *